أسطورة ليفربول يروي بحسرة: "خدعوني وتسببوا في رحيلي"

روى أسطورة ليفربول، فيرناندو توريس، مأساته التي سبقت انتقاله نحو نادي تشلسي، رغم تعلّقه بالفريق ورغبته في التتويج معه بالألقاب، وأعاد السبب لملاك الفريق الذي أخلفوا وعودهم، كما لام نفسه لتعامله السيئ مع مستقبله.

أسطورة ليفربول يروي بحسرة: "خدعوني وتسببوا في رحيلي"

 

روى أسطورة ليفربول، فيرناندو توريس، مأساته التي سبقت انتقاله نحو نادي تشلسي، رغم تعلّقه بالفريق ورغبته في التتويج معه بالألقاب، وأعاد السبب لملاك الفريق الذي أخلفوا وعودهم، كما لام نفسه لتعامله السيئ مع مستقبله.

واتهم النجم الإسباني إداريين في ليفربول بالكذب عليه وخيانته، بعد أن كان قريباً من التجديد، فكانت خيبته الكبيرة سنة 2011 دافعاً له من أجل الرحيل نحو صفوف الغريم تشلسي، كنوع من الانتقام الذي عاد عليه سلباً.

وقال توريس في حوار مع موقع (تالك سبور): كنت أشعر بالسعادة في ليفربول، وغادرت أتليتيكو مدريد الذي اعتبره بيتي لرغبتي في التتويج بالألقاب مع الريدز، لكن كذب المسؤولين أفشل جميع مخططاتي''.

ثم تابع ''شعرت بالوحدة وقتها وكنت ملزماً على اختيار طريقي، فكان بالانتقال صوب تشلسي هو السبيل، وذلك لرغبتي الدائمة في تحقيق الألقاب''.

 

وكان ضغط النادي اللندني عائقاً لتألّق ''إل نينيو''، لكنّه نجح في تحقيق أهدافه الجماعية رغم فشله على الصعيد الفردي، إذ اكتفى بتسجيل 45 هدفاً خلال 172 لقاءً، لكنّه توّج بطلاً لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي وكأس الاتحاد الإنكليزي، قبل أن يعود مجدداً نحو مدريد بعد فترة إعارة قصيرة إلى ميلان.

ولام توريس نفسه كثيراً باعتبار فشله في التألّق مع "البلوز"، وهو ما علّق عليه "عجزي على الانسجام بسرعة كان خطئي، لأنني عشت لحظات جميلة مع تشلسي ولم أستغلها، فخسرت مكانتي الأساسية بتشكيلة كانت تضم الكثير من النجوم".