"أقلعوا فوراً".. السجائر الإلكترونية تزيد خطورة كورونا

رغم أن الاعتقاد السائد لدى أغلب مدخني السجائر الإلكترونية أنها "بديل أفضل من التدخين التقليدي"، فإن علماء أطلقوا تحذيراً يشكل قنبلة بالنسبة لهؤلاء، حيث وجدوا أن هذا النوع من التدخين يزيد من خطورة

"أقلعوا فوراً".. السجائر الإلكترونية تزيد خطورة كورونا
رغم أن الاعتقاد السائد لدى أغلب مدخني السجائر الإلكترونية أنها "بديل أفضل من التدخين التقليدي"، فإن علماء أطلقوا تحذيراً يشكل قنبلة بالنسبة لهؤلاء، حيث وجدوا أن هذا النوع من التدخين يزيد من خطورة الإصابة بفيروس "كورونا" الذي يُشكل رعباً للعالم بأكمله حالياً. ودعا العلماء إلى الإقلاع فوراً عن التدخين بكل أشكاله بما في ذلك السجائر الإلكترونية لأنها تزيد من خطر الإصابة بفيروس "كورونا"، كما تقلل من مناعة الإنسان وقدرته على مقاومة الفيروس في حال الإصابة الفعلية به، وذلك بحسب ما نقلت جريدة "ديلي ميرور" البريطانية في تقرير اطلعت عليه "العربية.نت". وبحسب التقرير فإن العلماء يرون أن التدخين الإلكتروني أظهر سابقاً أنه يؤدي إلى تقليل المناعة في الجهاز التنفسي لدى الإنسان، كما أنه يزيد من آثار الالتهابات التي تصيب الرئتين. ونقلت "ميرور" عن الدكتورة ميلودي بيرزادا، وهي الطبيبة المتخصصة بأمراض الرئة في مستشفى وينثروب بنيويورك في الولايات المتحدة قولها إن "كل هذه الأشياء -في إشارة إلى التدخين الإلكتروني- تدفعني إلى الاعتقاد بأننا سنستقبل مزيداً من الحالات الحرجة، خاصة في أوساط الأشخاص الذين يدخنون منذ مدة طويلة، سواء السجائر التقليدية أو الإلكترونية". وأضافت: "من الطبيعي أننا نعتقد أنه بمجرد أن لك تاريخاً في التدخين العادي أو الإلكتروني فإن ميكانيكيات الدفاع عن الرئتين وكل ما يتعلق بها سوف يكون مختلفاً". وبحسب الطبيبة فإن "التدخين المنتظم يعيق التخلص من السموم والمخاط العالق في الشعب الهوائية، وهو ما يجعل آثار الإصابة بفيروس كورونا أكثر سوءاً بالنسبة للشخص". أما الدكتور راي بيكلز، وهو عالم الأحياء الدقيقة في جامعة "نورث كارولينا" الأميركية فيقول إن "هناك سلسلة من الأحداث المنسقة للغاية تحدث عندما يُصاب الإنسان بفيروس، وهذه الأحداث المنسقة هي التي تحدث لدى الغالبية العظمى من الناس، سواء عند الإصابة بالإنفلونزا العادية أو عند الاصابة بفيروس كورونا، وأعتقد أنه بمجرد أن تبدأ في إحداث اضطراب في هذا التسلسل من الأحداث بأي طريقة أو اتجاه فإن الأمور تسوء بشكل كبير". يشار إلى أن أغلب دول العالم اتخذت جملة من الاجراءات الصارمة من أجل حماية مواطنيها من فيروس "كورونا"، وبهدف الحد من انتشاره على مستوى العالم.