أميركي يتخفّى بزيّ عامل صيانة لملاقاة حبيبته في ألمانيا

تخفى أميركي في العشرين من العمر بزي عامل صيانة في مطار فرانكفورت، أملاً في الإفلات من قيود السفر المتصلة بتدابير مكافحة وباء "كوفيد ــ 19" وملاقاة حبيبته المقيمة في ألمانيا، بحسب ما أعلنته الشرطة الألمانية.

أميركي يتخفّى بزيّ عامل صيانة لملاقاة حبيبته في ألمانيا
تخفى أميركي في العشرين من العمر بزي عامل صيانة في مطار فرانكفورت، أملاً في الإفلات من قيود السفر المتصلة بتدابير مكافحة وباء "كوفيد ــ 19" وملاقاة حبيبته المقيمة في ألمانيا، بحسب ما أعلنته الشرطة الألمانية. غير أن هذا المخطط فشل، واضطر الشاب للمغادرة في اليوم التالي إلى الولايات المتحدة. وقد حصلت هذه الواقعة الأحد، فبعيد هبوط طائرته الآتية من واشنطن، ارتدى الشاب سترة صفراء يرتديها عادة عمال الصيانة وحمل كيسين أسودين، ثم حاول إقناع الطاقم الأمني بأنه مكلف بإفراغ حاويات القمامة الموضوعة خلف مقعد مراقبة الركاب، وفق ما أعلنته شرطة مطار فرانكفورت في بيان. وتحظر ألمانيا الرحلات السياحية، ولا تسمح إلا بسفر الأشخاص في رحلات أعمال أو لأسباب قاهرة كالمشاركة في مراسم دفن. هذه الخطة "غير الاعتيادية البتة" من جانب الشاب الأميركي وفق السلطات لم تعمّر طويلاً، بعدما اكتشفت إحدى موظفات المطار أنه لا يضع الشارة الخاصة بالعاملين في المكان، كما أنه لا يتكلم الألمانية. وأقر لدى استجوابه بأنه أعد هذه الخطة لملاقاة حبيبته التي اشتاق إليها كثيراً. وقد اضطر للعودة إلى واشنطن في اليوم التالي. ولم تكشف الشرطة ما إذا كان قد تمكن من رؤية حبيبته، عبر الزجاج في منطقة العبور داخل المطار. (فرانس برس)