أوروبا تتجه لحظر تصدير إمدادات الوقاية من كورونا

في وقت تسعى به القارة الأوروبية لكبح جماح انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، تحرك الاتحاد الأوروبي نحو وقف صادرات الإمدادات الطبية المرتبطة بمكافحة الفيروس في وقت يواصل فيه الوباء التفشي على نطاق

أوروبا تتجه لحظر تصدير إمدادات الوقاية من كورونا
في وقت تسعى به القارة الأوروبية لكبح جماح انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، تحرك الاتحاد الأوروبي نحو وقف صادرات الإمدادات الطبية المرتبطة بمكافحة الفيروس في وقت يواصل فيه الوباء التفشي على نطاق واسع داخل دول الاتحاد التي باتت ثاني أكبر بؤرة للفيروس بعد الصين. وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" أن المفوضية الأوروبية تبنت قرارا لحظر بيع الأجهزة والمعدات الطبية مع مخاوف تتعلق بنقص في الإمكانات الطبية المتاحة في دول القارة. وتأتي الخطوة التي يستعد الاتحاد لتنفيذها بالتزامن مع اتجاه عدد كبير من الدول الأوروبية نحو إغلاق حدودها في إطار جهودها الرامية إلى وقف انتشار القاتل الخفي. فيما دعت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية إلى التنسيق بين الحكومات الأوروبية لإغلاق الحدود وقالت إن المفوضية بصدد الكشف عن توصيات تتعلق بإغلاق الحدود من أجل ضمان التواصل والتعاون بين دول الاتحاد لمكافحة الفيروس. ولدى إيطاليا ثاني أكبر نسبة لانتشار الفيروس وحصيلة الوفيات خارج الصين، في وقت تواصل به الدول الأوروبية الإعلان على مدار الساعة عن اكتشاف إصابات جديدة. وفي فرنسا ارتفعت حالات الوفاة إلى 127 وفاة و5423 إصابة مثبتة، بزيادة 36 وفاة وأكثر من 900 إصابة في 24 ساعة، بحسب ما ذكرته "فرانس 24" نقلا عن مسؤولين فرنسيين. وأعلنت عدد من الدول الأوروبية عن المزيد من الإجراءات المشددة للحد من تفشي الوباء من بينها تعليق عدد من الأنشطة الحياتية والمزيد من القيود على حركة التنقل.