إطلاق "معرض المستقبل" بتقنية الواقع الافتراضي

اعتبرت إحدى أبرز قاعات العرض الفنية في العالم أنها ابتكرت "معرض المستقبل"، مع افتتاح برنامج يُقدم في الواقع الافتراضي اليوم الخميس. وتتيح قاعة "هاوزر أند فيرس" زيارة معرضها الضخم الجديد في جزيرة مينوركا الإسبانية، عبر أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية.

إطلاق "معرض المستقبل" بتقنية الواقع الافتراضي
اعتبرت إحدى أبرز قاعات العرض الفنية في العالم أنها ابتكرت "معرض المستقبل"، مع افتتاح برنامج يُقدم بالواقع الافتراضي اليوم الخميس، ويضم مجموعة من نجوم الفن المعاصر. وتتيح قاعة "هاوزر أند فيرس" زيارة معرضها الضخم الجديد في جزيرة مينوركا الإسبانية الذي لن يفتح فعلياً حتى العام المقبل، عبر أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية. ويضم المعرض الذي يحمل عنوان "بيسايد إتسلف" أحد العناكب العملاقة للأسطورة الفرنسية لويز بورجوا، وعملاً لجيني هولزر وبول مكارثي وبروس ناومان وتشارلز غاينز وإلين غالاغر ومايك كيلي ولورنس وينر التي ألهمت أعمالها اسم المعرض. وأوضح عملاق الفنون الذي يتخذ من سويسرا مقراً له، أنه استثمر بشكل كبير في تقنية الواقع الافتراضي والمجسمات، وأنشأ "آرت لاب" في لوس أنجليس، واعتمد على التقنيات ثلاثية الأبعاد المستخدمة في الهندسة المعمارية والبناء وتصميم ألعاب الفيديو. وفيما تقدم المتاحف في أنحاء العالم جولات افتراضية خلال تدابير الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا، قالت مجموعة قاعات العرض الفنية هذه إنها اتخذت منحىً مختلفاً. وقال مؤسسها إيوان فيرس، لوكالة "فرانس برس": "مثل بعض أفضل الاختراعات، يأتي هذا من الحاجة والضرورة". وأضاف أنهم عملوا على تسريع وتيرة إقامة المعرض عندما انتشر الفيروس، مدركين أن عدداً كبيراً من الأشخاص سيحتجزون بمفردهم في المنزل. ويمكن زيارة المعرض من خلال موقع المتحف الإلكتروني. (فرانس برس)