السعودية تعلق الوجود والصلاة في ساحات الحرمين الشريفين بسبب كورونا

علَّقت السعودية، الخميس 19 مارس/آذار 2020، الوجود والصلاة في ساحات الحرمين الشريفين، خاصةً يوم الجمعة؛ خوفاً من انتشار فيروس كورونا.

السعودية تعلق الوجود والصلاة في ساحات الحرمين الشريفين بسبب كورونا
علَّقت السعودية، الخميس 19 مارس/آذار 2020، الوجود والصلاة في ساحات الحرمين الشريفين، خاصةً يوم الجمعة؛ خوفاً من انتشار فيروس كورونا، بعد أن كانت قد أعلنت في وقت سابق، إيقاف الصلاة داخل مساجد المملكة، وضمن ذلك صلاة الجمعة. في وقت سابق من الخميس، تحدَّث العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز،علناً، للمرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا، متعهداً بمواصلة الإجراءات للحد من انتشاره، وداعياً المواطنين إلى العمل معاً لمواجهة الوباء العالمي. إذ قال الملك سلمان (84 عامًا)، في خطاب بثه التلفزيون “إننا نعيش مرحلة صعبة في تاريخ العالم، ولكننا ندرك تماماً أنها مرحلة ستمر وتمضي رغم قسوتها ومرارتها وصعوبتها”. خلال الخطاب الذي استمر خمس دقائق، حثّ الملك الناس على التكاتف والتعاون والتزام التوجيهات الرسمية. سجلت السعودية 36 حالة إصابة جديدة، الخميس، ليصل العدد الإجمالي إلى 274. ولم تقع وفيات هناك حتى الآن. بينما اتخذت السعودية تدابير مشددة للتعامل مع التفشي، شملت وقف الرحلات الدولية وتعليق العمرة وإغلاق المساجد والمدارس والمراكز التجارية والمطاعم، وطلبت من الناس التوقف عن الذهاب لأعمالهم. كانت السعودية قد قررت، الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020، تعليق إقامة صلوات الجماعة في المساجد وصلاة الجمعة، بسبب تفشي فيروس كورونا، في حين استُثني الحرمان الشريفان في مكة والمدينة المنورة من القرار. حسب ما نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، نقلاً عن هيئة كبار العلماء السعودية، فإنه يسوّغ شرعاً إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، ويُستثنى من ذلك الحرمان الشريفان، وتكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتاً. كما أوضحت الهيئة أن شعيرة الأذان تُرفع بالمساجد، ويقال في الأذان: صلُّوا في بيوتكم؛ لحديث ابن عباس أنه قال لمؤذنه ذلك ورفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والحديث أخرجه البخاري ومسلم. وتصلَّى الجمعة ظهراً أربع ركعات في البيوت.