المعارض الروسي نافالني يشارك أول صورة بعد تسميمه

لأول مرة منذ إصابته بوعكة صحية والاشتباه في تسميمه بغاز أعصاب، شارك المعارض الروسي، مؤسس "صندوق مكافحة الفساد"، أليكسي نافالني، اليوم الثلاثاء، صورة عبر موقع "إنستغرام" بغرفته في مستشفى "شاريتيه" الألماني الذي يتلقى فيه العلاج.

المعارض الروسي نافالني يشارك أول صورة بعد تسميمه

لأول مرة منذ إصابته بوعكة صحية والاشتباه في تسميمه بغاز أعصاب من مجموعة "نوفيتشوك"، شارك المعارض الروسي، مؤسس "صندوق مكافحة الفساد"، أليكسي نافالني، اليوم الثلاثاء، صورة عبر موقع "إنستغرام" lk غرفته في مستشفى "شاريتيه" الألماني الذي يتلقى فيه العلاج منذ 22 أغسطس/ آب الماضي.

وظهر نافالني في الصورة جالساً على سرير طبي، متوسطاً زوجته يوليا نافالنايا وابنته داريا ونجله زاخار، ومتوجّهاً في تعليق للصورة إلى أصدقائه وأنصاره بالقول: "أفتقدكم".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Une publication partagée par Алексей Навальный (@navalny) le

وأضاف المعارض الروسي في تعليقه بعد رفعه عن جهاز التنفس الاصطناعي: "ما زلت لا أستطيع القيام بشيء، ولكنني تمكنت على مدى يوم كامل أمس من التنفس بنفسي".

وأثارت صورة نافالني تفاعلاً واسعاً على "إنستغرام"، وحظيت بنحو 370 ألف إعجاب و30 ألف تعليق من أنصاره الذين عبروا عن فرحتهم، متمنين له شفاءً نهائياً عاجلاً.

وكان مستشفى شاريتيه قد أعلن، أمس الإثنين، عن تحسن حالة نافالني بشكل كبير ورفعه عن جهاز التنفس الصناعي وحتى تمكنه من القيام من السرير الطبي لبعض الأوقات.

يذكر أن نافالني، البالغ من العمر 44 عاماً، أصيب بوعكة صحية أثناء رحلة جوية من مدينة تومسك الواقعة في سيبيريا إلى موسكو، يوم 20 أغسطس/ آب الماضي، ما أدّى إلى هبوط الطائرة اضطرارياً في مدينة أومسك وإيداع المعارض السياسي في مستشفى محلي بحالة حرجة ووضعه على جهاز التنفس الاصطناعي، قبل نقله إلى برلين لتلقي العلاج، حيث تأكدت رواية تسميمه بغاز "نوفيتشوك" وسط ترقب تصعيد جديد بين موسكو والغرب على خلفية الواقعة.