انتصار لجونسون في البرلمان البريطاني.. والإسترليني يصعد

وافق مجلس العموم البريطاني أمس على مشروع قانون مثير للجدل قدّمته حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، ويسمح لها بأن تتراجع عن بعض التزاماتها المنصوص عليها في اتفاق البريكست الذي أبرمته العام الماضي، وذلك

انتصار لجونسون في البرلمان البريطاني.. والإسترليني يصعد

وافق مجلس العموم البريطاني أمس على مشروع قانون مثير للجدل قدّمته حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، ويسمح لها بأن تتراجع عن بعض التزاماتها المنصوص عليها في اتفاق البريكست الذي أبرمته العام الماضي، وذلك على الرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي والاعتراضات الداخلية على خرق القانون الدولي.

ومشروع القانون الذي أثار اعتراضات حتّى في أوساط الأكثرية المحافظة وافق عليه 340 نائباً مقابل 263 صوّتوا ضدّه.

واتهم جونسون الاتحاد الأوروبي بأنه يهدد بإقامة حدود جمركية داخل المملكة المتحدة بين مقاطعة إيرلندا الشمالية وسائر بريطانيا، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يستخدم الأحكام التي تهدف إلى تأمين السلام في إيرلندا الشمالية كوسيلة ضغط في المفاوضات الجارية حول اتفاقية تجارة حرة.

إلى ذلك، قال وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني، مايكل جوف، إن بلاده تريد أن تنجح مفاوضات التجارة مع الاتحاد الأوروبي ولا تسعى للانسحاب من المحادثات، وذلك بعد أن قدمت الحكومة مشروع قانون ينتهك بنود اتفاق انفصال بريطانيا عن التكتل.

وأبلغ جوف المشرعين "مشروع القانون هذا ليس انسحابا من المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي. نحن ملتزمون بتحقيق النجاح لهذه المفاوضات".

لكن جوف اتهم الاتحاد الأوروبي بأنه لا يتخذ دائما موقفا بناء في المحادثات بشأن العلاقات التجارية بعد الانفصال.

وقال "الاتحاد الأوروبي لم يكن دائما الشريك البناء الذي ربما كنا جميعا ننشده".

وفي سياق متصل حقق الجنيه الإسترليني ارتفاعًا أمام مجموعة من العملات العالمية الاثنين بالجلسة الأوروبية، وسجل أول مكسب يومي ضمن عمليات الارتداد من أدنى مستوياته في شهرين، وبلغت مكاسبه مقابل الدولار الأميركي 0.5% ليتداول عند مستوى 1.2863 دولار من سعر افتتاح جلسة الاثنين عند 1.2795 دولار.