بايرن ميونيخ يقهر “عزلة كورونا الكروية” بفضل التدريبات الافتراضية

كشف فريق بايرن ميونيخ الألماني عن نجاح لاعبيه في الحفاظ على مستوى جيد من اللياقة البدنية بفضل التدريب الافتراضي أو السيراني الذي يخضعون له

بايرن ميونيخ يقهر “عزلة كورونا الكروية” بفضل التدريبات الافتراضية
كشف فريق بايرن ميونيخ الألماني عن نجاح لاعبيه في الحفاظ على مستوى جيد من اللياقة البدنية بفضل التدريب الافتراضي أو السيراني الذي يخضعون له، خلال فترة  تعليق الدوري الألماني والبطولات الأوروبية الأخرى بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وفقاً لما أكده نجم الفريق، الدولي الألماني توماس مولر. وباتت مقاطعة بافاريا حيث يوجد مقر النادي، الأولى في ألمانيا التي تفرض عزلاً منزلياً على سكانها من أجل المساهمة في الحد من تفشي فيروس “كوفيد-19” الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من 13 ألف شخص حول العالم حتى صباح الأحد الثاني والعشرين من مارس/آذار. وفي مقابلة بثها على موقع بايرن ميونيخ، قال مولر “خضنا بالفعل ثلاث جلسات مران سيبرانية مختلفة”، الأمر بمثابة حصة تدريب عادية لكن عبر الفيديو، مع مدرب من الجهاز الفني المعاون للمدرب هانز فليك، يتواجد في سابينير شتراسه” مقر تدريب النادي. توماس مولر في مقابلة مع مشجعي النادي عبر إنستغراموأضاف مولر المقيم حالياً في مزرعته البافارية حيث يربي الخيول “نقوم بتدريبات يوصي بها المدرب لكافة أفراد الفريق. نؤدي الحركات الرياضية داخل قاعة، ركوب الدراجات الهوائية الثابتة أو الركض على بساط متحرك داخل منازلنا”. وأبرز مولر الذي يلتقي بشكل دوري بمعجبيه عبر موقع (إنستغرام) وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، أن هذا النوع من التدريب الافتراضي والمشترك يساعد أيضاً في الحفاظ على “روح الفريق”. وأعلن بايرن ميونيخ انتقاله إلى “التدريب الافتراضي” حرصاً منه على تجنب تنقل لاعبيه بسبب الفيروس، قبل يومين من فرض سلطات مقاطعة بافاريا الحجر الإلزامي على السكان. وقال مدرب الفريق هانزي فليك في تصريحات سابقة “علينا أن نقوم بكل ما في وسعنا للرد بشكل إيجابي على الوضع (انتشار الفيروس)”، موضحاً “لقد طور فريقنا التدريبي حصصاً يمكن أن تستمر بين 75 و90 دقيقة”. توماس مولر مع زوجته في مزرعتهماوتابع “ركزنا على تمارين التوازن. في نهاية التدريب، قمنا بجلسة مكثفة على الدراجات الهوائية (الثابتة). في الإجمال، سنقوم بتمارين التحمل بالتناوب مع تمارين الحركة المكثفة”. وتهدف التدريبات الافتراضية إلى المحافظة على اللياقة البدنية للاعبين حتى ولم تنجح في العمل على عضلات معينة. من ناحيته قال هولغر برويش، المسؤول عن الإعداد البدني في بايرن ميونيخ “تم تجهيز اللاعبين بساعات رياضية ملائمة. وهذا يعني أننا نتلقى جميع بياناتهم المثيرة للاهتمام، مثل معدل ضربات القلب، على شاشاتنا”. وأوضح “يتعين علينا التركيز على عمل للمحافظة على اللياقة البدنية. من السهل إدارة الأمور البدنية من بعد من خلال التدريبات العملية، تمارين القوة والتحمل” لا سيما في ظل تجهيز اللاعبين بالساعات الرياضية. وأوضح أن “اللاعبين لا يتواجدون في الملعب لكن يطلب منهم أن يكون لديهم الالتزام بالمواعيد والانضباط ذاته”، مشيراً إلى أن التدريب عبر الفيديو يتيح للاعبين التواصل وتبادل الكلام، ما يشكل “جزءاً مهماً من الحياة الجماعية في هذا الوقت”. وبلغ الانتشار الإعلامي للاعبي البايرن ذروته قبل أيام من خلال جلسة تدريب بمنزل المدافع جيروم بواتينغ، الذي انضم إلى التحدي الشائع بين لاعبي كرة القدم في جميع أنحاء العالم والمتمثل في اللعب بلفافة ورق المرحاض- أحد أكثر المنتجات المرغوبة هذه الأيام بين المواطنين في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد. وانتشرت صورة بواتينغ الذي تحدى زملاء آخرين سواء حاليين أو سابقين بالنادي – مثل ديفيد ألابا وليروي ساني وأرتورو فيدال وخاميس رودريغيز، للقيام بنفس الشيء، عبر شبكات التواصل الاجتماعي بشكل كبير. وكان بايرن بطل المواسم السبعة الماضية، يتصدر ترتيب البوندسليغا عندما قررت السلطات الرياضية الألمانية تعليق منافسات الدوري.