بسبب كورونا.. منح صلاحيات إضافية لشرطة لندن لـ6 أشهر

في خطوة غير عادية، تم منح شرطة لندن سلطات إضافية لمواجهة تداعيات وباء كورونا المستجد على المدينة.وبحسب التفويض الجديد الممنوح للشرطة في إنجلترا، لن يُسمح لأحد بمغادرة منزله "بدون عذر معقول".ودخلت هذه

بسبب كورونا.. منح صلاحيات إضافية لشرطة لندن لـ6 أشهر
في خطوة غير عادية، تم منح شرطة لندن سلطات إضافية لمواجهة تداعيات وباء كورونا المستجد على المدينة. وبحسب التفويض الجديد الممنوح للشرطة في إنجلترا، لن يُسمح لأحد بمغادرة منزله "بدون عذر معقول". ودخلت هذه التدابير حيز التنفيذ فوراً وستستمر لفترة ستة أشهر، مع إجراء مراجعة لها كل ثلاثة أسابيع. وسيعاقب الأشخاص الذين يتجاهلون الأوامر بغرامة قدرها 60 جنيهاً إسترلينياً، ثم 120 جنيهاً إسترلينياً في حال تكرار المخالفة، وستتضاعف هذه الغرامة في كل مرة. وستكون الشرطة قادرة على أن تأمر الناس بالعودة إلى منازلهم أو مغادرة أي مكان، كما ستتمكن من تفريق ومنع التجمعات. والسلطات الجديدة الممنوحة للشرطة تمكنها من التأكد من أن الآباء يفعلون كل ما بوسعهم لمنع أطفالهم من خرق النظام، ومن إصدار غرامات تدفع إلزاماً في غضون 14 يوماً. ويمكن للشرطة إحالة أي شخص لا يدفع الغرامة إلى المحكمة، وإذا رفض الامتثال أمامها يمكن للشرطة اعتقاله. وبموجب الإجراءات الصارمة لمكافحة انتشار وباء كورونا التي أعلنها رئيس الوزراء بوريس جونسون في وقت سابق من هذا الأسبوع، لا يُسمح للأشخاص بمغادرة المنزل إلا لأسباب محددة. وتشمل هذه الأسباب التسوق من أجل "الضروريات الأساسية" مع تقليل هذه الطلعات بقدر الإمكان. كما يُسمح للناس بممارسة نوع واحد من التمارين الرياضية الخارجية في اليوم، مثل الجري أو المشي أو ركوب الدراجة. كما يسمح للسكان الخروج من منازلهم لأسباب طبية ولتقديم الرعاية والمساعدة لـ"شخص ضعيف". ويمكن أيضاً التنقل من وإلى مكان العمل، لكن فقط إذا كان ذلك "ضرورياً للغاية" وإذا استحال القيام بالعمل من المنزل. وتوفي حتى الآن 759 شخصاً في المملكة المتحدة بعد ثبوت إصابتهم بفيروس كورونا، بينما تخطى عدد المصابين الـ14500 شخص.