بعد إصابته بكورونا.. مالديني: جسدي يحارب عدواً لا يعرفه

أكد باولو مالديني، أسطورة ميلان الإيطالي، أنه تجاوز أسوأ مرحلة في فيروس كورونا بعد إصابته بالوباء مع ابنه دانيال لاعب الفريق الأول لكرة القدم.وقال المدافع السابق "51 عاما" لصحيفة "كورييري ديلا سيرا"

بعد إصابته بكورونا.. مالديني: جسدي يحارب عدواً لا يعرفه
أكد باولو مالديني، أسطورة ميلان الإيطالي، أنه تجاوز أسوأ مرحلة في فيروس كورونا بعد إصابته بالوباء مع ابنه دانيال لاعب الفريق الأول لكرة القدم. وقال المدافع السابق "51 عاما" لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية: أشعر أنني بخير، لقد مر الأسوأ بالفعل، لكن لا يزال لدي السعال الجاف، كان مثل إنفلونزا لكن أصعب كثيرا، إنها ليست طبيعية، أعرف جسدي، والآلام كانت قوية وكأنه ضغط في صدرك، إنه فيروس جديد والجسد يحارب عدوا لا يعرفه. وأضاف: شعرت بالأعراض الأولى في 5 مارس، كان هناك ألم في المفاصل والعضلات، ثم أصبت بالحمى وارتفعت حرارتي، وفي اليوم التالي لم أتمكن من الذهاب إلى تدريبات ميلان، وفاتتني مباراة الفريق ضد جنوة وبقيت في المنزل. واقترح مالديني أن يتم إنهاء الموسم الحالي للدوري الإيطالي بعد أن تم تأجيله إلى أجل غير مسمى، وتابع: يجب أن تكون هناك نهاية للموسم الحالي، لأنه من المستحيل لعب كرة القدم والتدريب في وقت قريب، هناك أندية تأثرت كثيرا مثل سامبدوريا ويوفنتوس، لا يمكنك أن تتعافى من هذا الفيروس في يومين. وكشف أيضا أن ابنه على ما يرام بعد أن أظهرت الاختبارات إصابته بالفيروس.