بعد عودته من مصر.. المتحدث باسم قوات حفتر في ليبيا يدخل الحجر الصحي

دخل اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الحجر الصحي، الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020، هو والفريق المصاحب له، وذلك لمدة أسبوعين، بعد عودته من زيارة للعاصمة المصرية القاهرة، التقى خلالها قادة من الجيش هناك.

بعد عودته من مصر.. المتحدث باسم قوات حفتر في ليبيا يدخل الحجر الصحي
دخل اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الحجر الصحي، الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020، هو والفريق المصاحب له، وذلك لمدة أسبوعين، بعد عودته من زيارة للعاصمة المصرية القاهرة، التقى خلالها قادة من الجيش هناك. المسماري قال في بيان رسمي له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “تنفيذاً للقرارات الصادرة وإيماناً منا بالمسؤولية العامة وحفاظاً على الصحة العامة وبعد العودة من رحلة عمل خارجية، سأبقى أنا والفريق المصاحب لي في الحجر الصحي لمدة أسبوعين، رغم عدم وجود أي أعراض للإصابة”. اللواء احمد المسماري : تنفيذا للقرارات الصادرة وايمانا منا بالمسؤولية العامة وحفاظا على الصحة العامة وبعد العودة من…Gepostet von ‎الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية‎ am Dienstag, 17. März 2020 تدابير ليبية لمواجهة كورونا  يُذكر أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دولياً، فايز السراج، سبق أن أعلن عن عدة تدابير وقائية جديدة من فيروس كورونا، الذي لم يدخل البلاد بعد. حيث قال السراج في كلمة متلفزة للشعب الليبي: “المجلس سيخصص نصف مليار دينار (الدولار الأمريكي = 3.67 دينار ليبي) لاتخاذ إجراءات من شأنها منع انتشار الفيروس”، معلناً حالة الطوارئ والتعبئة العامة في المواجهة، دون تفاصيل أكثر. السراج لفت إلى إغلاق كل المنافذ البرية والبحرية بدءاً من الإثنين، لمدة 3 أسابيع. في حين قرر السراج إيقاف الأنشطة الرياضية وصالات الأفراح كافة، موجِّهاً بإغلاق المقاهي والمطاعم عند الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي، دون تفاصيل عن مدة تلك التدابير. ووجَّه السراج هيئة الأوقاف بتعليق الصلوات في المساجد، على أن تتم تأديتها في المنازل؛ تجنباً للازدحام. وأشار إلى أن مدة إغلاق المدارس والجامعات قابلة للتمديد، موضحاً أن ليبيا لم تسجل حتى الساعة أي إصابة. وقف الصلوات في المساجد في السياق أعلنت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بليبيا، عزمها إيقاف إقامة صلوات الجمعة والجماعة في المساجد كإجراء احترازي لمواجهة فيروس كورونا. حيث أضافت الهيئة التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في بيان، الإثنين، أن الإجراء جاء “بناء على قرارات أهل العلم، واستجابة لتوجيهات رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج؛ حرصاً على المصالح العامة للمسلمين، ودفعاً للأذى عن عموم أهل البلاد، بسبب انتشار فيروس كورونا عالمياً”. هيئة الأوقاف أوضحت أن القرار الذي سيبدأ تطبيقه اعتباراً من صلاة مغرب يوم الإثنين، جاء “بناءً على ما تقرَّر من الأصول الشرعية الدالة على أنَّ دفع المفاسد أولى من جلب المصالح، وكذلك تعزيزاً للخطة التي أطلقتها الجهات المسؤولة بالدولة، والمتمثلة في المجلس الرئاسي والمؤسسات الصحية”. ورسمياً لم يعلَن، حتى الثلاثاء، عن تسجيل أي إصابة أو حالة اشتباه بـ”كورونا” في ليبيا.