تجاهَل “الحدث التاريخي” وسخر منهم لعدم ارتدائهم أقنعة! تعليق “غامض” لأمير أردني يثير التكهنات حول رسائله

تعليق الأمير الأردني لم يكن بسبب توقيع اتفاق التطبيع الذي أشرف عليه ترامب، وإنما بسبب غياب إجراءات التباعد الاجتماعي.

تجاهَل “الحدث التاريخي” وسخر منهم لعدم ارتدائهم أقنعة! تعليق “غامض” لأمير أردني يثير التكهنات حول رسائله

انتقد الأمير الأردني علي بن الحسين ظهور وزير خارجية الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ووزير خارجية البحرين عبداللطيف الزياني، برفقة رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في صورة واحدة خلال التوقيع على “اتفاقات التطبيع”.

انتقاد غياب التباعد والكمامات: لكن تعليق الأمير الأردني لم يكن بسبب توقيع اتفاق التطبيع الذي أشرف عليه ترامب، وإنما بسبب غياب إجراءات التباعد الاجتماعي، وعدم ارتداء الكمامات من قِبل المسؤولين خلال حفل التوقيع على “اتفاقات التطبيع”.

علّق الأمير عليّ على الصورة قائلاً “مبروك، أحب أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي، كم هي مسؤولة بشكل لا يصدق”، قاصداً بذلك تجاهل تدابير مواجهة جائحة كورونا العالمية. 

انتقادات علي بن الحسين تأتي بينما أعلنت إسرائيل عن أرقام قياسية جديدة للإصابة بفيروس كورونا، ما جعلها تعلن عن إغلاق جديد هو الثاني والأول في العالم، لمواجهة انتشار الوباء، إضافة إلى أن أمريكا ما زالت تسجل أرقاماً كبيرة.

إذ ظهر المسؤولون الأربعة على نحو متقارب، ودون كمامات، ولا حتى أي معايير التزام بتعليمات مواجهة كورونا المعمول بها عالمياً، رغم تفشي وباء كورونا في الإمارات والبحرين وأمريكا والكيان المحتل. 

المغرّدون لهم رأي آخر: التعليق الذي تركه الأمير الأردني تلقّى المئات من التعليقات والردود، خاصة أنه أشار فيه إلى حساب الرئيس الأمريكي مباشرة، وحساب لمسؤول أمريكي آخر. 

تفاعل الكثير من المغردين مع تعليق الأمير الأردني، إذ حاول البعض تفسير التعليق الذي تركه علي بن الحسين، وقال أحد المغردين إن الأمير يقصد أن “الأقنعة قد سقطت” بتوقيع اتفاق التطبيع بين البحرين والإمارات من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، برعاية أمريكية.

كما غرّد أحد متابعي الأمير الأردني قائلاً: “سقطت الأقنعة سيدي علي لا فائده من لبسها”.