ترامب يكشف سر “خطير” عن مصير بشار الأسد.. ناقش خطة لاغتياله لكن “الجنرال ماتيس” رفض ذلك

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول 2220، إنه سبق وأن ناقش وأيد خيار تصفية رئيس النظام السوري بشار الأسد، عقب الهجمات التي قام بها باستعمال الأسلحة الكيماوي، في العام 2013  “لكن وزير دفاعه السابق جيمس ماتيس أوقفه”، وذلك وفق ما نقلته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية. تصريح الرئيس الأمريكي، جاء خلال حوار له مع Fox […]

ترامب يكشف سر “خطير” عن مصير بشار الأسد.. ناقش خطة لاغتياله لكن “الجنرال ماتيس” رفض ذلك

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول 2220، إنه سبق وأن ناقش وأيد خيار تصفية رئيس النظام السوري بشار الأسد، عقب الهجمات التي قام بها باستعمال الأسلحة الكيماوي، في العام 2013  “لكن وزير دفاعه السابق جيمس ماتيس أوقفه”، وذلك وفق ما نقلته صحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

تصريح الرئيس الأمريكي، جاء خلال حوار له مع Fox & Friends، يؤكد ما ورد في كتاب “الخوف” لمؤلفه بوب وودوارد، والذي أورد بأن ترامب ناقش فكرة اغتيال بشار الأسد، وهو الأمر الذي نفاه حينها الرئيس الأمريكي وانتقده بشدة.

جدير بالذكر، أنه سنة 2013، عرفت استخدام نظام الأسد السلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ضد المدنيين ما أسفر عن مقتل المئات من الأشخاص، وفق ما أكدته تقارير دولية، كما تم اتهام النظام باستعمال أسلحة محظورة في العديد من الهجمات.

اغتيال وشيك: في التصريحات نفسها، قال ترامب، الذي يواجه ضغوطاً داخلية كبيرة بسبب تسريبات مثيرة للجدل، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية، إنه استعد بشكل فعلي للقيام بعملية الاغتيال.

وأوضح أيضاً “ماتيس، وزير الدفاع حينها، لم يرغب في القيام بذلك، لقد كان ماتيس جنرالاً مبالغاً للغاية”.

وبخصوص ما إذا كان يأسف لوقف جهود قتل الرئيس الأسد، وما إذا كان قراره مدفوعاً بالدعم العسكري الروسي لسوريا، صرح ترامب: “لا ، لست نادماً على ذلك. كان من الممكن أن أتعايش في كلتا الحالتين مع ذلك”.

واستدرك أيضاً: “لكن كان لدي فرصة لإخراجه إذا أردت، وكان ماتيس ضدها. ماتيس كان ضد معظم تلك الأمور”.

تراجع عن تصريحاته: حسب الصحيفة البريطانية، فإن هذا التصريح يأتي لينقض ما ادعاه قبل عامين، عندما هاجم مؤلف الكتاب المذكور.

إذ إن ما صرح به الآن على قناة Fox & Friends يؤكد ما ورد في كتاب الصحفي بوب وودوارد 2018 الخوف: ترامب في البيت الأبيض، وهو ما نفاه الرئيس بشدة بعد نشره.

خلال إحاطة البيت الأبيض في 5 سبتمبر/أيلول 2018، قال الرئيس الأمريكي إن الاقتراحات الداعمة لـ “اغتيال” الرئيس الأسد “لم تتم مناقشتها أبداً”.

كما شن أيضاً هجوماً حاداً على صاحب الكتاب، قال فيه “على الإطلاق، لا، الكتاب خيال بشكل كامل”، تماماً كما كتب في الماضي عن الرؤساء الآخرين”.

وأضاف: “انظروا إلى ما قاله عن الرئيس بوش، وما قاله عن الرئيس أوباما، شيء كبير فاضح”.

وأردف: “لا، لم يتم حتى التفكير في ذلك، ولن يتم التفكير فيه، ولا ينبغي أن يكتب عنه في الكتاب، إنه مجرد خيال، الكتاب خيال كامل”.