تسجيل أول حالة كورونا بين لاعبي الدوري الجزائري

بدأت أندية الدوري الجزائري لكرة القدم الفحص الشامل للاعبيها ومختلف أجهزة الفريق، قبل العودة للتدريبات الجماعية بداية من 20 سبتمبر/ أيلول الحالي، وهو التاريخ الذي كانت قد حددته وزارة الشباب والرياضية بعد منع لأكثر من 6 أشهر.

تسجيل أول حالة كورونا بين لاعبي الدوري الجزائري

بدأت أندية الدوري الجزائري لكرة القدم الفحص الشامل للاعبيها ومختلف أجهزة الفريق، قبل العودة للتدريبات الجماعية بداية من 20 سبتمبر/ أيلول الحالي، وهو التاريخ الذي كانت قد حددته وزارة الشباب والرياضية بعد منع لأكثر من 6 أشهر.

وكان الموعد اليوم الأربعاء مع شباب بلوزداد، الذي أعلن في بيانٍ على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن نتائج فحص "بي سي آر" الخاص بفيروس كورونا، أفرزت عن إصابة لاعب الفريق، سمير عيبود بالوباء.

 وأكد البيان ذاته أنه تم تسريح اللاعب سمير عيبود من المعسكر التحضيري وإخضاعه للعزل الصحي مثلما ينص عليه البرتوكول الصحي، مشيراً إلى أن فحص "بي. سي. آر" لم يفرز عن أي إصابة أخرى بفيروس كورونا داخل الفريق ماعدا هذا اللاعب.

وتعد هذه الإصابة هي الأولى بين لاعبي الدوري الجزائري منذ تفشي الوباء في الجزائر، وهذا في انتظار استكمال باقي الأندية الفحوصات الخاصة بلاعبيها، تحضيراً لعودة الدوري المحلي يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني في موسم جديد.

وكان مسؤولو الكرة الجزائرية قد قرروا الشهر الماضي إلغاء موسم 2019/ 2020 بعد توقفه شهر مارس/ آذار الماضي بسبب هذه الأزمة الصحية، ونظراً لصعوبة إكماله تم تنصيب المتصدر شباب بلوزداد بطلاً للموسم، وتصعيد 4 أندية مع إلغاء الهبوط، ليكون جدول الموسم المقبل مشكلاً من 20 فريقاً لأول مرة في تاريخ المنافسة.