توم هانكس يرسم ابتسامة على وجوه محبيه.. هل شفي؟

يبدو أن الابتسامة عادت مجدداً إلى وجوه محبي النجم الأميركي توم هانكس، وذلك بعد الإعلان عن مغادرته مستشفى في أستراليا، حيث كان يخضع للحجر الصحي، بعد إصابته بفيروس كورونا الأسبوع الماضي.وفي التفاصيل،

توم هانكس يرسم ابتسامة على وجوه محبيه.. هل شفي؟
يبدو أن الابتسامة عادت مجدداً إلى وجوه محبي النجم الأميركي توم هانكس، وذلك بعد الإعلان عن مغادرته مستشفى في أستراليا، حيث كان يخضع للحجر الصحي، بعد إصابته بفيروس كورونا الأسبوع الماضي. وفي التفاصيل، أفادت مجلة "بيبول" الاثنين بأن الممثل الفائز بجائزة أوسكار وزوجته ريتا ويلسون غادرا مستشفى في ولاية كوينزلاند الأسترالية بعد خمسة أيام من اكتشاف إصابتهما بكورونا، لكن مسؤولين أستراليين قالوا إن زوجة هانكس بقيت داخل المستشفى. ونقلت المجلة الأميركية عن مقربين لهانكس، بأن الأخير وزوجته "يستريحان حالياً في منزل مؤجر بأستراليا، ويخضعان للحجر الصحي المنزلي". "رسالة شكر وعرفان" يذكر أن هانكس نشر تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر" الجمعة، شكر فيها كل من ساعده لتخطي هذه المرحلة الصعبة من حياته وحياة زوجته. وأرفق التغريدة بالعلم الأسترالي في إشارة منه إلى الكادر الطبي الأسترالي الذي كان يعتني به وبزوجته، وهما في الحجر الصحي. وجاء في التغريدة التي كتبت باللغة الإنجليزية: "شكرا للمساعدين.. دعونا نعتني بأنفسنا وبعضنا البعض. هانكس". وهانكس البالغ من العمر 63 عاما، هو أول نجم هوليوودي يعلن إصابته بالفيروس المستجد الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء. وكان الممثل الأميركي يزور أستراليا تحضيراً لتصوير فيلم عن إلفيس بريسلي ويتولى فيه دور مدير أعمال "ملك الروك أند رول" توم باركر. وقد علق إنتاج الفيلم. أما ريتا وهي ممثلة ومغنية، فقد أقامت حفلات في سيدني وبريسبان، قبل أن تتبين إصابتها بالفيروس، فيما تحاول السلطات الأسترالية تحديد الأشخاص الذين كانوا على تواصل مع الزوجين، تحسباً لاحتمال أن تكون العدوى انتقلت إليهم.