جريمة مروعة... قتل صيدلانية عراقية ووالديها ذبحاً وتقطيع جثثهم

اقتحم مسلحون مجهولون منزل الصيدلانية العراقية شيلان دارا (28 سنة)، في حي المنصور بوسط بغداد، وذبحوها مع والديها ثم قطعوا أجسادهم بطريقة وحشية، قبل سرقة محتويات الشقة.

جريمة مروعة... قتل صيدلانية عراقية ووالديها ذبحاً وتقطيع جثثهم

اقتحم مسلحون مجهولون منزل الصيدلانية العراقية شيلان دارا (28 سنة)، في حي المنصور بوسط بغداد، وذبحوها مع والديها ثم قطعوا أجسادهم بطريقة وحشية، قبل سرقة محتويات الشقة.
وتعمل شيلان دارا في صيدلية بحي المنصور، وهي كردية تتحدر من مدينة السليمانية (شمال)، فيما يعمل والدها محامياً، ووالدتها موظفة سابقة بديوان الوقف السني في بغداد.
وقال مصدر أمني عراقي لـ"العربي الجديد"، إن "أربعة مسلحين اقتحموا شقة عائلة الصيدلانية في حي المنصور الراقي، وقاموا بنحر الأسرة كاملة، والمكونة من الأب دارا رؤوف وزوجته وابنته. فرق التحقيق التابعة لوزارة الداخلية تحقق في الحادثة، وتسعى للقبض على الجناة من خلال كاميرات المراقبة في المنطقة".
وأضاف المصدر الأمني أن "دوافع عملية القتل لا تزال مجهولة، ولا تتوفر أي معلومات عن نشاطات سياسية أو اجتماعية للأسرة التي تنعم بعلاقات طيبة مع الجميع في منطقتها"، مؤكداً أن "المعلومات الأولية تفيد بأن المسلحين كان هدفهم السرقة، ولم تجد قوات مكافحة الإجرام أي أموالٍ أو مصوغات ذهبية في الشقة بعد الحادث".

وبيَّن المسؤول المحلي سعد المطلبي أن "الحادثة غير مكتملة التفاصيل حتى الآن، ولكن يبدو أن العمل لم يكن عفوياً، بل كان وفق خطة لعصابات الجريمة المنظمة التي تقتل العراقيين وترهبهم بالرغم من الانتشار الأمني الكثيف في بغداد". وأضاف في اتصالٍ مع "العربي الجديد"، أن "أبرز أسباب انتشار الجريمة في بغداد، هو انفلات السلاح، وقد فشلت كل الحكومات بعد عام 2003 في تحقيق حصر السلاح بيد الدولة، كما أن هناك علاقات بين بعض الجهات النافذة في الدولة والسلطات المحلية في العاصمة مع العصابات المنظمة، وهو ما يُعقد المشهد الأمني".

ويتهم ناشطون عراقيون جهات مسلحة مقربة من السلطة بالضلوع في الجرائم المتكررة، معتبرين أنها عمليات تصفية للكفاءات العراقية، كما يربطها آخرون بحادثة اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي، الذي اغتيل في مطلع يوليو/ تموز الماضي.
وقالت الناشطة النسوية نهى سالم، عبر "تويتر": "بغداد تذبحها مليشيات الحكم الطائفية. خلال أقل من عشرة أيام تقع الجريمة الثانية من نوعها، العثور على عائلة كاملة مقتولة داخل منزلها. الابنة صيدلانية عملت كمسعفة في ساحة التحرير أثناء ثورة أكتوبر".

وأشار الناشط ياسين إلى أن "المليشيات تقف وراء مجزرة عائلة الصيدلانية التي تم نحرها مع والديها في منزلهم، وذلك لعدة أسباب، فالمنطقة محصنة ولا يمكن دخولها إلا بتواطؤ أمني، وهذا لا تملكه إلا المليشيات، والعائلة عرفت بدعمها للثورة وساحة التحرير".