حريق كبير داخل مجمع زها حديد التجاري في وسط بيروت

اندلع حريق كبير، صباح اليوم الثلاثاء، داخل مجمّع تجاري قيد الإنشاء في وسط بيروت من دون أن تعرف أسبابه بعد. وأفادت المديرية العامة للدفاع المدني في لبنان، بأنّه تمت السيطرة على الحريق ولم تسجل أي إصابات.

حريق كبير داخل مجمع زها حديد التجاري في وسط بيروت

اندلع حريق كبير، صباح اليوم الثلاثاء، داخل مجمّع تجاري قيد الإنشاء في وسط بيروت من دون أن تعرف أسبابه بعد. وأفادت المديرية العامة للدفاع المدني في لبنان، بأنّه تمت السيطرة على الحريق ولم تسجل أي إصابات.

ويعود المجمّع حيث اندلع الحريق لشركة "أيشتي" للألبسة، وهو من تصميم المهندسة البريطانية الراحلة من أصول عراقية زها حديد (توفيت عام 2016)، التي حفرت اسمها في العالم بإنجازاتها وتصاميمها المبتكرة، إذ كانت تعتبر من أهم وأبرز روّاد فن العمارة المعاصرة قبل أن توسّع أعمالها أكثر وتصل إلى تصميم الأثاث والأحذية وغيرها من المشاريع التي يطغى عليها الأسلوب الحديث.

وتصل ميزانية تصميم المشروع الذي لا يزال قيد البناء في وسط بيروت، إلى حوالي 40 مليون دولار أميركي.

ويأتي حريق المجمّع التجاري، بعد أكثر من أربعين يوماً، على انفجار مرفأ بيروت، في 4 أغسطس/ آب، والذي خلّف 191 ضحية، وأكثر من 6500 جريح، وشرّد آلاف العائلات، وسجّل خسائر مادية بمليارات الدولارات، ولا تزال التحقيقات جارية لتحديد المسؤوليات وكشف ملابساته، وقد دمّر جزءاً كبيراً من العاصمة.

وتلا الانفجار حريقان في مرفأ بيروت، الأول كان بسيطاً، فيما الثاني كبير جداً اندلع، الخميس الماضي، في منطقة السوق الحرّة، وأعاد ذاكرة اللبنانيين إلى الرابع من أغسطس/ آب، حيث سبق حريق الانفجار الذي شكّل كارثة هائلة، ما اضطر المواطنين الذين كانوا موجودين في محيط المرفأ إلى المغادرة فوراً.

واستمرت عمليات إخماد الحريق الذي اندلع الخميس، حوالي يومين، كونه حصل في مستودع يحتوي على مواد  قابلة للاشتعال وحارقة من زيوت وإطارات، وقد امتد إلى مستودعين آخرين وألحق أيضاً خسائر مادية فادحة.