"ديلويت": موسم الأعياد سينعكش الإنفاق الأميركي رغم كورونا

توقعت شركة " Deloitte " ارتفاع مبيعات التجزئة خلال موسم الأعياد على الرغم من حالة عدم اليقين بشأن الاقتصاد الأميركي وارتفاع معدلات البطالة في ظل أزمة كورونا.وكشفت Deloitte أن إجمالي الإنفاق سينمو

"ديلويت": موسم الأعياد سينعكش الإنفاق الأميركي رغم كورونا

توقعت شركة " Deloitte " ارتفاع مبيعات التجزئة خلال موسم الأعياد على الرغم من حالة عدم اليقين بشأن الاقتصاد الأميركي وارتفاع معدلات البطالة في ظل أزمة كورونا.

وكشفت Deloitte أن إجمالي الإنفاق سينمو بنسبة تتراوح بين 1% و1.5% ليصل إلى 1.15 تريليون دولار في الفترة المتراوحية بين نوفمبر ويناير من العام المقبل، بدعم من التسوق الإلكتروني.

ومن جهة أخرى، توقعت Deloitte ارتفاع مبيعات التجزئة بـ3.5% وذلك في حال ارتفاع ثقة المستهلكين حيال العودة إلى الحياة الطبيعة.

وتراجع إجمالي الناتج المحلي الأميركي بنسبة 32,9% خلال الربع الثاني من العام، وهي فترة الثلاثة أشهر الثانية على التوالي، التي يسجل فيها أكبر اقتصاد عالمي انكماشاً، ما يعني دخوله بمرحلة ركود، وذلك وفق تقديرات أولية نشرتها وزارة التجارة الخميس.

وأوضحت الوزارة في بيان أن هذا التراجع، وهو أقل مما كان متوقعاً 35%، "يشكل انعكاساً للاستجابة لوباء كوفيد-19، مع تدابير العزل التي فرضت في مارس وأبريل، عُوّض جزئياً مع استئناف جزء من النشاط الاقتصادي في بعض مناطق البلاد في مايو ويونيو"، وفقاً لما نقلته "فرانس برس".

وتستخدم الولايات المتحدة مقياس المعدل على أساس سنوي لتقدير النمو، وهو يقوم على مقارنة إجمالي الناتج المحلي مع نسبته في الربع الفائت، ويقدّر تطوره للعام كاملاً بناء على هذا المعدل. وهو يختلف عن مقياس المقارنة مع الربع نفسه في العام السابق الذي تستخدمه دول أخرى.