رئيس الاتحاد الآسيوي يثمّن استضافة قطر لدوري الأبطال

أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن عودة الحياة لمسابقات الاتحاد الآسيوي، من خلال بطولة دوري الأبطال، تُعد بمثابة رسالة رياضية آسيوية نبيلة في مواجهة الظروف الراهنة التي فرضتها ظروف جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

رئيس الاتحاد الآسيوي يثمّن استضافة قطر لدوري الأبطال

أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن عودة الحياة لمسابقات الاتحاد الآسيوي، من خلال بطولة دوري الأبطال، تُعد بمثابة رسالة رياضية آسيوية نبيلة في مواجهة الظروف الراهنة التي فرضتها ظروف جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال في بيان رسمي: "استئناف مسابقة دوري أبطال آسيا في العاصمة القطرية الدوحة يعد بمثابة الهدية للعاملين في الصفوف الأمامية والكوادر الطبية في مواجهة الجائحة، بمختلف دول القارة الآسيوية، والذين يلعبون دور البطولة على امتداد أشهر طويلة للتعامل مع الوباء بكفاءة ومهنية عالية، ويضربون أروع الأمثلة في التضحية والشجاعة".

وأكد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إنجاز الترتيبات الإدارية واللوجستية كافة لإقامة مباريات مسابقة دوري أبطال آسيا، وإخراجها بأبهى حلة ممكنة تليق بسمعة ومكانة كرة القدم الآسيوية، وتعبر عن المستوى المرموق الذي تحتله مسابقة دوري الأبطال على خريطة مسابقات كرة القدم الآسيوية. 

وأوضح أن المحافظة على صحة وسلامة المشاركين في المسابقة كان وسيبقى الركيزة الأساسية في منظومة التحضيرات الجارية لإقامة المسابقة، حيث تم إنجاز عمل كبير من أجل وضع البروتوكلات اللازمة للمحافظة على صحة الجميع.

وأشار معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة إلى أن إقامة المسابقة في الدوحة تمنحها بعداً إيجابياً في ظل الإمكانات المتميزة التي تتمتع بها دولة قطر، وسمعتها الكبيرة في مجال احتضان الأحداث الرياضية الهامة، وما تمتلكه من بنية تحتية عالية الجودة وملاعب مونديالية بمواصفات عالمية.

وأعرب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن تقديره الكبير للتعاون اللامتناهي من قبل الجهات المختصة في قطر مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في سبيل إنجاز كافة التحضيرات اللازمة لإقامة البطولة وفق أعلى معايير التنظيم الدولية، متمنياً للفرق المشاركة عكس الصورة الناصعة عن كرة القدم الآسيوية في هذا المحفل القاري المرتقب.