ريو فرديناند لـ«عربي بوست»: ساديو ماني أفضل لاعبي ليفربول

ريو فرديناند مدافع مانشستر يونايتد السابق يعترف في حوار حصري بأحقية ليفربول بلقب الدوري هذا الموسم إلا إنه مع ذلك يطالب بإلغاء الموسم وعدم تتويج ليفربول

ريو فرديناند لـ«عربي بوست»: ساديو ماني أفضل لاعبي ليفربول
حوار حصري مع أغلى مدافع في العالم سابقاً: طالبت بإلغاء الموسم حرصاً على صحة اللاعبين من اللعب 3 مواسم دون راحة صلاح لاعب مهم لفريقه لكنه لم يقدم مستواه في الموسم الحالي ولا أعرف السبب خططت للعمل في التدريب وحصلت على دورات متخصصة لكن وفاة زوجتي منعتني من الاستمرار عشاق كرة القدم الإنجليزية لا يمكنهم أن ينسوا النجم ريو فرديناند الدولي الإنجليزي السابق، الذي أصبح وقت انتقاله إلى مانشستر يونايتد في عام 2002 أغلى مدافع في العالم، حيث تقاضى ناديه السابق ليدز يونايتد 30 مليون جنيه إسترليني، وهو مبلغ خرافي في ذلك الوقت. فرديناند الذي يعمل محللاً لمباريات الدوري الإنجليزي، ومعلقاً على الأحداث الكروية لصالح عدد من الصحف البريطانية المرموقة، عاد إلى الواجهة بقوة في الأيام الماضية، رغم توقف النشاط الكروي، بعد أن تزعم الرأي الداعي لإلغاء ما تبقى من الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز، مع عدم تتويج أي فريق باللقب، وهو ما اعتبره مشجعو ليفربول موقفاً عدائياً من الريدز بسبب انتماء ريو لمانشستر يونايتد غريم ليفربول في الكرة الإنجليزية. لكن الغريب أن فرديناند نفسه يعترف في هذا الحوار الحصري الذي أجراه معه مراسل “عربي بوست” في لندن جيري كوكس، في الأيام الأولى لتوقف البريميرليغ، بأحقية ليفربول بلقب الدوري هذا الموسم، ويتنبأ بأن الريدز يستطيعون الهيمنة على مقدرات البطولات الإنجليزية لعدة مواسم مقبلة.  جدير بالذكر أن “عربي بوست” تواصل مع فرديناند عقب قرار تعليق النشاط الكروي في بريطانيا حتى نهاية أبريل/نيسان، ليفسر موقفه تجاه إلغاء الموسم وعدم تتويج ليفربول، وجاء رده مقتضباً بالقول إن رأيه ليس لأن ليفربول هو من سيتوَّج باللقب، لكن فقط لأنه ليس من العدل تتويج أي فريق بينما هناك نظرياً إمكانية أن يفوز باللقب فريق آخر. أما بخصوص تفضيله لإلغاء الموسم وليس إكماله، فيرجع إلى صعوبة القرار الثاني في ظل عدم وضوح الموقف بشأن موعد عودة الحياة الطبيعية في إنجلترا، هناك الكثير من الكلام المتضارب يقال هنا وهناك، وفي حال استمرار الأوضاع الحالية لمدة شهر أو شهرين ستحتاج الأندية إلى فترة إعداد جديدة، فضلاً عن أن ذلك سيؤدي لالتحام الموسم مع الموسم المقبل، الذي سيمتد كذلك بسبب كأس أوروبا في صيف 2021، هذه المواسم الملتحمة دون فترات راحة كافية ستزيد إصابات اللاعبين وتقلل أعمارهم في الملاعب. · يبدو أن ليفربول سيفوز بلقب البريميرليغ، هل هذا صعب عليك تقبّل ذلك بالنظر إلى ولائك لمانشستر يونايتد؟ فرديناند: عليك أن تحترم ليفربول الذي قام بعمل هائل، كان عدد النقاط التي جمعها على مدار العامين الماضيين استثنائياً، وعليك أن تعجب بذلك وتحترمه فأنت لا تفوز بالدوري لمجرد أنك فريق محظوظ، وإنما يجب أن تكون جيداً بما يكفي – أعرف ذلك من خلال الخبرة، و في المواسم الأخيرة أظهر ليفربول أنه جيد بما يكفي للفوز باللقب. · هل يستطيع الفريق الحالي لليفربول الهيمنة على البطولات في إنجلترا وأوروبا؟ فرديناند: نعم ، وأعتقد أن هذا هو الشيء المخيف لكل شخص آخر. لا يقتصر الأمر على اليوم بالنسبة لليفربول فحسب، بل سيبقى فيه لفترة طويلة، لديهم فريق يتم بناؤه للبقاء في القمة على المدى الطويل، يمكن للفرق والمالكين الآخرين أخذ زمام المبادرة مما فعله ليفربول، لقد استثمروا في المدير وأفكاره التي سُمح له بتنفيذها بمرور الوقت. لم يحالفه النجاح على الفور، لكنك الآن تراها تؤتي ثمارها بعد أربع أو خمس سنوات، بعدما تم منحه الوقت والموارد، والآن وقت حصد الألقاب والجوائز. · أحدث فيرجيل فان دايك فرقاً كبيراً منذ وصوله ويقارنه الناس بك، فهل تتفق مع أنه أفضل مدافع في العالم حالياً؟ فرديناند: نعم ، لا أعتقد أن هناك أي شك، إنه هائل، لاعب كرة قدم رائع، هادئ، قوي وسريع، لديه كل الصفات التي تريدها في مدافع حديث، إنه يحمل نفسه بشكل جيد للغاية وأنا أحب الطريقة التي يفعل بها ذلك، إنه بالتأكيد أفضل مدافع في العالم. لكن نجاح ليفربول ليس بسببه فقط. هناك أليسون بيكر الذي جاء بعد أخطاء متكررة لحراس المرمى كلفت ليفربول كثيراً، خاصة في نهائي دوري أبطال أوروبا (ضد ريال مدريد في 2018)، لقد أغلق أليسون هذه القضية تماماً ووضعها في خزانة الذكريات، لذلك كان عاملاً كبيراً بالنسبة لهم أيضاً. · هل يستحق فان دايك جائزة لاعب العام؟ فرديناند: إنه بالتأكيد أفضل مدافع في العام، لكنه لن يحصل على تصويتي للاعب العام -هناك قلة أخرى يتنافسون على هذه الجائزة، ساديو ماني هو الشخص الذي يجعلني أقفز من مقعدي وأنا أشاهد ليفربول، كما قدم القائد غوردان هندرسون موسماً رائعاً أيضاً. وأيضاً جيمي فاردي كان جيداً، حيث سجل أهدافاً لليستر، وكذلك كيفن دي بروين الذي يدفعك للجنون عندما تشاهده يلعب، لذلك هناك عدد قليل من الأسماء الأخرى في الإطار. ·  لم تذكر محمد صلاح ضمن قائمة أفضلياتك؟ فرديناند: مو صلاح لاعب مهم دون شك في ليفربول، ورأينا الأهداف الغزيرة التي يسجلها لصالح الريدز خصوصاً في الموسم الأول، لكنه لم يقدم في الموسم الحالي نفس مستواه في الموسم الأول بالذات، ولا أعرف السبب وراء ذلك. · ما رأيك في فرص إنجلترا في كأس أوروبا المقبلة؟ فرديناند: نأمل أن يقدموا بطولة جيدة مثلما فعلوا في كأس العالم الماضية، لقد كان غاريث (ساوثغيت) بمثابة نسمة من الهواء النقي لإنجلترا، كان واضحاً وشفافاً جداً بشأن ما يريد القيام به وكيف يريد أن يحقق الإنجازات، كما يحسب له منح الفرصة لعدد كبير من الشباب، واستطاع الجمع بين تحقيق الإنجازات والنزول بعمر المنتخب.  وهكذا نجح غاريث في وضع اللبنة الأساسية للنجاح، ويتبقى فقط أن تستمر النتائج الإيجابية، خاصة أنه قدم مع الفريق أداءً جيداً في كأس العالم عام 2018، واكتسب اللاعبون خبرة قيّمة، والآن تريد أن ترى ما الذي تفعله هذه التجربة لهم في البطولات القادمة لأنني أعتقد أن إنجلترا ستكون أحد الفرق المرشحة للمنافسة على الفوز باليورو. لكن ذلك لن يكون سهلاً، في وجود بعض الفرق الجيدة حقًا مثل فرنسا بطل العالم، وبلجيكا لديها دائماً مجموعة كبيرة من اللاعبين، وقد ضربت هولندا المثل بفريق جديد وقوي، ومن الواضح أن هناك فرقًا أخرى – ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا على سبيل المثال. · إصابة راشفورد منحت فرصة للشاب ماسون غرينوود للظهور في مان يونايتد. فرديناند: ماسون هداف رائع، وقد أظهر ذلك من قبل مع فرق الشباب في يونايتد، وجد دائماً أنه من السهل تسجيل الأهداف، إنه جيد بكلتا قدميه، وموهبة رائعة، ولكن يجب أن يتم تقديمه بشكل صحيح، لذلك لا تتوقع منه أن يأتي ويلعب كل مباراة، ووضع كل شيء على عاتقه لمجرد إصابة لماركوس راشفورد. لا تحمّلوه أكثر من طاقته في المرحلة الحالية حتى لا نخسره ويستمر في التقدم للأمام، المقارنة الجيدة تكون مع موهبة بحجم مايكل أوين في السابق الذي منذ صعوده للفريق الأول لعب الكثير من المباريات في سن مبكرة، أعتقد أن ذلك كان عاملاً كبيراً في تعرضه للكثير من الإصابات في وقت لاحق من مسيرته، هذا شيء نحتاج إلى النظر إليه والتأكد من أنهم لا يرتكبون نفس الخطأ الذي حدث مع أوين مع ماسون أيضاً، وأن تتم تغذيته بالطريقة الصحيحة. · اللعب مع فريق مثل مانشستر يونايتد يخوض مبارياته دائماً تحت الضغط.. هل هذا صعب على اللاعب الشاب للتعامل معه؟ فرديناند: سيكون صعباً إذا لم يكن لديه لاعبون ذوو خبرة لمساعدته وتوجيهه، وأن يشرحوا له أنه ليس عليه أن يفعل كل شيء، فهناك آخرون يمكنهم التعامل مع هذا الضغط وتحمل المسؤولية، هناك الكثير من اللاعبين والموظفين ذوي الخبرة في كل مكان للقيام بذلك. · هل تؤمن أن يونايتد يستطيع إنهاء الموسم في المربع الذهبي بقيادة زميلك السابق أولي غونار سولسكاير؟ فرديناند: هذا المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا جاهز للإمساك به، وربما هناك أربعة أو خمسة فرق يمكنها الوصول إلى المراكز الأربعة الأولى، سيخبرنا الوقت من هو، لا يوجد فريق من المتنافسين يستطيع الجزم بأنه حسم ذلك المقعد، تشيلسي موجود في ذلك المركز، لكن بالتأكيد هناك فرصة ليونايتد للظفر بالمقعد عند عودة المسابقة. · أخيراً، هل فكرت يوماً في الإدارة أو التدريب بكرة القدم، أم تكتفي بالتحليل فقط؟ فرديناند: بعض الأشياء التي حدثت في حياتي الشخصية أبعدتني عن الإدارة أو التدريب، (توفيت زوجته ريبيكا بسبب سرطان الثدي في عام 2015، وتركته لتربية ثلاثة أطفال، قبل أن يتزوج مجدداً في العام الماضي). لقد حصلت على دورات في التدريب عندما كنت على وشك إنهاء مسيرتي كلاعب، ولكن هذا تغير بسبب ظروفي، رغم أن هناك الكثيرين الذين يريدون أن يكونوا مدربين.