طفرة جديدة بإصابات فيروس كورونا في إيران وتحذير من موجة ثالثة

يتصاعد انتشار فيروس كورونا في إيران بشكل خطير على أعتاب فصل الخريف، إذ سجلت خلال الساعات الـ24 الأخيرة 179 وفاة، وهو الرقم الأكبر خلال الشهرين الأخيرين، في حين حذرت وزارة الصحة الإيرانية من احتمال بدء موجة ثالثة من تفشي الوباء في إيران.

طفرة جديدة بإصابات فيروس كورونا في إيران وتحذير من موجة ثالثة

يتصاعد انتشار فيروس كورونا في إيران بشكل خطير على أعتاب فصل الخريف، إذ سجلت خلال الساعات الـ24 الأخيرة 179 وفاة، وهو الرقم الأكبر خلال الشهرين الأخيرين، في حين حذرت وزارة الصحة الإيرانية من احتمال بدء موجة ثالثة من تفشي الوباء في إيران.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمرها الصحافي اليومي عبر خدمة "الفيديو كونفرانس"، إن الوزارة سجلت خلال الساعات الماضية 179 وفاة و2981 إصابة جديدة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الأرقام الجديدة رفعت العدد الإجمالي للوفيات إلى 23 ألفا و632، وعدد المصابين إلى 410 آلاف و334 شخصا، من بينهم 3827 شخصا بحالة حرجة.

وأضافت لاري أن عدد المتعافين من المرض أيضاً ارتفع إلى 352 ألفا و19 مريضا، مشيرة إلى إجراء بلادها ثلاثة ملايين و641 ألفا و581 فحصا خاصا بتشخيص كورونا منذ التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي، عندما أعلنت السلطات الإيرانية تسجيل أولى الإصابات بالفيروس. 

وفي تصريحات أخرى لها، صباح اليوم الأربعاء، من مدينة إصفهان، وسط إيران، حذرت لاري من تفشي الموجة الثالثة من كورونا، مشيرة إلى أن "احتمال بدء الموجة الثالثة بمناطق إيرانية أمر مقلق".

وأوضحت أن المسار التنازلي للفيروس توقف في معظم المناطق الإيرانية منذ الأسبوع الماضي و"دخلت محافظات في مسار تصاعدي"، معتبرة أن ذلك "أمر مقلق جدا".

وتأتي التحذيرات الإيرانية من احتمال بدء الموجة الثالثة من تفشي كورونا في البلاد وسط مخاوف من أن تزامن ذلك مع فصل الخريف وانتشار الأنفلونزا سيجعل هذه الموجة أكثر خطورة من الموجتين السابقتين.

وكانت إيران قد واجهت الموجة الأولى منذ التاسع عشر من فبراير/شباط الماضي، بعد الإعلان الرسمي عن انتقال العدوى إليها، استمرت حتى أواخر شهر مارس/آذار، قبل أن يتراجع الفيروس خلال إبريل/نيسان ومايو/ أيار الماضيين ويتصاعد مجددا خلال يونيو/حزيران الماضي وتبدأ الموجة الثانية.