عنصرية ضد ذوي البشرة الملوّنة والنساء.. شهادات جديدة من موظفي Pinterest

عندما حصلت ماكينا روجرز على وظيفة في فريق Pinterest المالي في عام 2018، شعرت أنها حققت مساعيها. لقد أحبت المنصة، لدرجة أنها استخدمتها للمساعدة في التخطيط لحفل زفافها. تقول ماكينا: “شعرت أن العمل هناك كان بمثابة حلم تحقق”. في العام السابق، أدرجت مجلة Forbes موقع Pinterest في قائمة الشركات التي تحب النساء العمل فيها. بعد […]

عنصرية ضد ذوي البشرة الملوّنة والنساء.. شهادات جديدة من موظفي Pinterest

عندما حصلت ماكينا روجرز على وظيفة في فريق Pinterest المالي في عام 2018، شعرت أنها حققت مساعيها. لقد أحبت المنصة، لدرجة أنها استخدمتها للمساعدة في التخطيط لحفل زفافها. تقول ماكينا: “شعرت أن العمل هناك كان بمثابة حلم تحقق”. في العام السابق، أدرجت مجلة Forbes موقع Pinterest في قائمة الشركات التي تحب النساء العمل فيها.

بعد ثلاث سنوات، أحدثت قصص من موظفين سابقين حول عدم المساواة وانعدام الحساسية ثغرات في المظهر الودي لموقع Pinterest. في يونيو/حزيران، تقدمت إفيوما أوزوما وإيريكا شيميزو بانكس بمزاعم بالتمييز العنصري في الشركة. بعد شهرين، رفعت المديرة التنفيذية السابقة للعمليات فرانسواز بروغر دعوى قضائية ضد Pinterest بسبب التمييز بين الجنسين والانتقام. واستدعت على وجه التحديد المدير المالي تود مورغنفيلد الذي ادعت أنه أدلى بتعليقات غير حساسة وقدم في مراجعة الأداء الخاصة ببروغر تعليقات معادية للجنس.

عنصرية ضد النساء وذوي البشرة الملوّنة فى مكتب Pinterest

عنصرية ضد النساء وذوي البشرة الملوّنة فى مكتب Pinterst (Istock)
عنصرية ضد النساء وذوي البشرة الملوّنة فى مكتب Pinterest (Istock)

تتجاوز المشكلات مع الفريق المالي ما عرضته بروغر في دعواها القضائية. تشير المقابلات مع أربعة موظفين سابقين إلى وجود نمط من المعاملة غير المتكافئة للنساء وذوي البشرة الملونة في القسم، بما في ذلك التعليقات غير الملائمة من المديرين وعدم المساواة في الأجور والتسوية.

بالنسبة لروجرز، بدأت المشكلات بعد وقت قصير من بدايتها في العمل، عندما أبدى رئيسها اهتماماً شديداً بحياتها الشخصية. انفصلت روجرز عن زوجها وتقول إن رئيسها غالباً ما كان يسأل عن من تواعده، وعرض عليها توصيلها إلى المنزل لأنهما يعيشان في ساوث باي. وعندما رضخت أخيراً وتركته يوصلها إلى محطة القطار، أخبرها بكل شيء عن طلاقه. تقول: “شعرت بأنني مضطرة لمواكبة ذلك”. وعندما قالت إنها قابلت خليلها في وظيفة سابقة، قالت إنه أعرب عن سعادته لأنها واعدت زميلاً لها في العمل. وجعلتها هذه المحادثة تشعر بعدم ارتياح شديد.

بدأت الأفعال الغريبة في التزايد. شعرت روجرز أن رئيسها لا يحدد لها أهدافاً واضحة، ويلمح كثيراً إلى أنها لا تلبي توقعاته. كان يغادر المكتب لعدة أيام في كل مرة، ثم يعود ليتدخل في عملها بعمق. وغالباً ما كان يكلفها بمشاريعها من خلال عضو آخر في الفريق، مع أن هذا الشخص لم يكن مديرها. تقول روجرز: “كان هناك الكثير من الأشخاص اللطفاء حقاً في Pinterest ولكن كان من الصعب بناء العلاقات، وكان هناك الكثير من الطعن في الظهر بصورة جنونية. كانت بيئة محمومة. والجميع يحاول التسلق فقط”.

وعندما أرسلت Pinterest استبياناً سريعاً لقياس رضا الموظفين، وتابعت معهم بشأن النتائج، كانت روجرز صادقة بشأن الكيفية التي اعتقدت بها أن مديرها يمكن أن يتحسن. وافترضت أن المعلومات ستبقى سرية. لكن في وقت لاحق، سحبها مديرها جانباً ووبخها. وتتذكر ماكينا قوله لها: “الذهاب إلى مديري بملاحظات على أدائي أمر مخيب للآمال، لأنه يجعلني أبدو سيئاً”. تكررت هذه المحادثة في رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها روجرز إلى فريق الموارد البشرية في عام 2019، واطلع عليها موقع The Verge.

تدهورت علاقة روجرز مع رئيسها، فقد ألغى اجتماعاتهما الفردية، وأضاف أعضاء الفريق إلى مشاريعها دون توضيح مَن من المفترض أن يفعل ماذا. لم تعد روجرز تشعر بأنها تعرف أين ينتهي دورها ويبدأ دور زملائها في الفريق. وفي استعراض أدائها منتصف العام في عام 2019، قال رئيس روجرز إنه يريد منها “تعزيز روح الفريق من خلال التعبير عن الامتنان عندما يقوم شخص ما بتوجيهها أو مساعدتها”.

وفي ساعة لتناول الكحوليات مخصصة للفريق، قال رئيسها نكتة عن كلب “يلعق خصيتيه تحت الطاولة في العمل”، وفقاً لما تتذكره روجرز. ثم قررت الذهاب إلى قسم الموارد البشرية. وفي رسالة بريد إلكتروني مفصلة تم إرسالها في الأول من أغسطس/آب 2019، كتبت روجرز أن رئيسها ألقى نكتة غير لائقة وأنه لم يعد يرد على رسائل Slack الخاصة بها. وأشارت إلى أنه يتجاوزها في تكليفات المهام.

في بيان، قال متحدث باسم Pinterest: “تمت مراجعة المخاوف التي أثارتها الموظفة وقدمنا ​​دعماً مستمراً من جانب الموارد البشرية، وكذلك اتخذنا الإجراءات التأديبية المناسبة استناداً للظروف”.

وفي 8 أغسطس/آب 2019، أرسلت روجرز بريداً إلكترونياً للمتابعة إلى فريق الموارد البشرية قائلة إنها التقت هي ورئيسها في العمل، وأن الأمور لم تسر على ما يرام. وقالت روجرز إنها ستعمل من المنزل باقي اليوم لأنها لم تعد تشعر بالراحة في المكتب.

في النهاية، قرر فريق الموارد البشرية عدم إجراء المزيد من التحقيق في ادعاءات روجرز، وفقاً لرسائل البريد الإلكتروني بينها وبين فريق الموارد البشرية الذي راجعه موقع The Verge. بدلاً من ذلك، اتفقت روجرز وفريق الموارد البشرية على أنها ورئيسها سيجريان اجتماعات بالوساطة. وأرسل الفريق أيضاً لها الموارد اللازمة لطلب إجازة.

عارض موقع Pinterest الادعاء بأن فريق الموارد البشرية لم يحقق في ادعاءات روجرز. وقال متحدث باسم الشركة: “تمت مراجعة المخاوف التي أثارتها هذا الموظفة. لقد قدمنا ​​دعماً مستمراً للموارد البشرية واتخذنا الإجراءات التأديبية المناسبة استناداً للظروف. قد لا تكون الإجراءات مرئية دائماً لجميع المعنيين بالأمر”.

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن عنصرية الذكاء الصناعي؟

ليست الحالة الوحيدة

ذوي البشرة الداكنة يتلقون مرتبات أقل عن نفس العمل فى Pinterest حسب موظفين سابقين (Istock)
ذوي البشرة الداكنة يتلقون مرتبات أقل عن نفس العمل فى Pinterest حسب موظفين سابقين (Istock)

روجرز ليست وحدها. تقول امرأة أخرى كانت تعمل في فريق الرواتب إنها أيضاً فكرت في أن Pinterest ستكون مكاناً إيجابياً وداعماً للعمل. تقول: “بالنسبة لي، كان الحصول على الوظيفة في Pinterest بمثابة ذروة مسيرتي المهنية. عندما بدأت، كنت طموحة للغاية ومتحمسة للعمل بجد حقاً”.

سرعان ما أدركت المرأة أن التوقعات منها كانت مختلفة عن توقعات الرجال في الفريق. ساعدت المرأة في الإشراف على كشوف المرتبات في بلدان متعددة، وعملت بانتظام في الليل وعطلات نهاية الأسبوع، لكنها كانت تتخوف الاجتماع برئيسها الذي ألمح إلى أن هذا لم يكن كافياً. وإذا نسي رجل في الفريق الإفراج عن كشوف المرتبات، تقول إن رئيسها كان يلومها هي على عدم تذكيره بذلك.

في النهاية، أصبح الضغط أكثر من اللازم، واستقالت. تقول: “كنت أعاني عقلياً وأبكي طوال الوقت. شعرت بالفشل. لقد تخليت عن أسهمي، وتخليت عن هذه الوظيفة العظيمة. شعرت وكأنني أجبرت على ترك وظيفتي”. وقد حصلت على مكافأة نهاية الخدمة عندما غادرت الشركة بشرط عدم حديثها بصورة سيئة عن الشركة، ولهذا السبب لم يُذكر اسمها.

قبل أشهر، نظر رجل كان يعمل في الفريق المالي في بيانات كشوف المرتبات، وأدرك أن السود في الشركة يتقاضون رواتب أقل من زملائهم البيض. طلب الرجل عدم ذكر اسمه في هذا المقال خوفاً من الانتقام القانوني. عندما أحضر البيانات إلى فريق الموارد البشرية، افترض أنهم سيكونون ممتنين. بدلاً من ذلك، يقول الرجل إنهم استجوبوه حول سبب استخراجه لهذه المعلومات ومن كلفه بتلك المهمة.

وقالت Pinterest إن شركة مستقلة تجري مراجعة شاملة لثقافة مكان العمل في الشركة، بما في ذلك تقييم الطريقة التي تقيم بها Pinterest الموظفين وترقيهم وتعوضهم.

وعندما قرر الرجل ترك الشركة بعد فترة وجيزة، قيل له إنه بحاجة إلى سداد أكثر من 60 ألف دولار من النفقات من بطاقته الائتمانية لشركته لأن مديره لم يوافق على البطاقة من الأصل. وقال إن تلك التفقات شملت خدمة الواي فاي على رحلات الطيران وجلسات مشروبات للفريق. وكان على دراية بأن المديرين الآخرين لم يتعرضوا نفس المستوى من التدقيق، وبدا له أن الطلب كان بمثابة انتقام لتدقيقه في عدم المساواة في الأجر. وفي رسالة، قال الفريق القانوني إنهم سيقاضونه إذا لم يسدد النفقات المطلوبة منه، ففعل.

وقال متحدث باسم Pinterest في بيان: “نحن نحقق دائماً في التقارير المتعلقة بإساءة استخدام أموال الشركة”.

ويقول الموظفون إن الرجال الأكبر سناً في Pinterest يحصلون على معاملة تفضيلية بطرق أخرى أيضاً. وفقاً لامرأة أخرى في فريق الشؤون المالية، طلبت عدم ذكر اسمها خوفاً من الانتقام المهني، حصل البعض على حصص كبيرة من الأسهم مقارنة بزميلاتهم. وتقول: “كنا نتساءل كثيراً: هل هذا أنا فقط؟ أم أن هذا غريب؟”. وشعورها أكدته المرأة التي عملت على كشوف المرتبات والرجل الذي لاحظ أن السود يتقاضون رواتب منخفضة.

والرجل الذي كان في وظيفتها سابقاً كان يدير كلاً من الرواتب والأسهم. عندما طلبت إدارة كلي الأمرين أيضاً، قيل لها إن الشركة لم تعد تريد دمجهما. وبعد مغادرتها، استأجرت Pinterest رجلاً ليحل محلها. وكان يدير كلاً من الرواتب وحصص الأسهم.

وقد ظنت المرأة أن الشركة تبدو “حرفية وفنية مع كل بهرجات سليكون فالي”. الآن، أدركت أن هذه كانت مجرد واجهة تغطي جوهراً داخلياً أكثر قتامة. تقول: “لقد كانت بالتأكيد واحدة من أكثر الأماكن السياسية التي عملت فيها. كانت هناك أوقات كنت أستمع فيها إلى طريقة الحديث عن الشركة، وأقول: أريد أن أعمل في موقع Pinterest الذي تتحدثون عنه”.

تمسكت ماكينا روجرز بنفس الأمل عندما التقت بمديرها في اجتماع بالوساطة في عام 2019. واعتقدت أنه مع حضور أحد أعضاء فريق الموارد البشرية، ستكون قادرة على إبداء ملاحظات رئيسها وسماع كيف يمكن أن تتحسن.

وبدلاً من ذلك، تقول إن رئيسها فقد أعصابه خلال الاجتماع، وصرخ في وجهها بأنها لا تلبي توقعاته. وفي رسالة بريد إلكتروني للمتابعة مع فريق الموارد البشرية، قالت روجرز: “أدرك أن هذه كانت محادثة عاطفية للغاية، ولكن هل هذا شيء يمكنك متابعته معه؟ في الآونة الأخيرة في لقاءاتها المباشرة، يسير الأمور في هذا الاتجاه، وأود معرفة كيفية تهدئة الأمور”.

من مقرّ Pinterest إلي الطبيب النفسي

بسبب سوء معاملة Pinterest اضطرت روجرز إلي اللجوء إلي الطبيب النفسي (Istock)
بسبب سوء معاملة Pinterest اضطرت روجرز إلي اللجوء إلي الطبيب النفسي (Istock)

تقول روجرز إن الوضع لم يتحسن. بعد أن أخبرها معالجها أنها تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة واكتئاب حاد، قررت الاستقالة. وفي رسالة البريد الإلكتروني التي أرسلتها لاستقالتها إلى رئيسها وفريق الموارد البشرية، قالت: “سبب مغادرتي في هذه اللحظة يرجع إلى معاملتك السيئة لي خلال الأشهر الستة إلى الثمانية الماضية.. لقد أصبت باضطراب ما بعد الصدمة بسبب هذا وقد حان الوقت لمغادرة Pinterest”.

لم يرد رئيسها على بريدها الإلكتروني. من ردت هي منسقة الموارد البشرية التي أرسلت ملاحظة روتينية حول إجراء مقابلة نهاية الخدمة، ونسيت حتى ذكر اسمها الحقيقي، وكتب بدلاً من ذلك: “مرحباً ماكينا، اسمي [الاسم].” لقد كانت نهاية مناسبة لوظيفة بدت دافئة واحتوائية على السطح واتضح لاحقاً أنها شديدة القسوة. تقول روجرز: “من الخارج، تبدو لطيفة جداً، تبدو مختلفة عن فيسبوك وإنستغرام. ثم تدخل الشركة وتدرك أنها ليست كذلك”.

وفي بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى موقع The Verge، قال متحدث باسم Pinterest: “لدى القيادة والموظفين في Pinterest هدف مشترك يتمثل في بناء وتعزيز شركة يمكننا جميعاً أن نفخر بها. نحن نعلم أن لدينا عملاً حقيقياً يتعين علينا القيام به وندرك أن مهمتنا هي بناء بيئة متنوعة وعادلة وشاملة للجميع “.

تقول روجرز إنها لم تكن لتتحدث لولا أن تحدثت إيفوما أوزوما وإريكا شيميزو بانكس أولاً. تقول: “لقد قامتا بالجزء الأصعب. اتخذتا الخطوة، وكانت خطوة ضخمة. أنا أتابع للتأكد من أن القصة لن تختفي. علينا أن نواصل الحديث”.

– هذا الموضوع مترجم عن موقع The Verge.