في حضرة الفيروس.. إيطاليا مغلقة ولا جنازات في إسبانيا

ما زال فيروس كورونا يتوسع في العالم لا سيما في أوروبا التي دفعت الثمن الأعلى حتى الآن. فقد أودى كوفيد-19 حتى الساعة بحياة ما لا يقل عن 35 ألف شخص في العالم، نحو 75 بالمئة منهم في أوروبا، منذ تسجيل أول

في حضرة الفيروس.. إيطاليا مغلقة ولا جنازات في إسبانيا
ما زال فيروس كورونا يتوسع في العالم لا سيما في أوروبا التي دفعت الثمن الأعلى حتى الآن. فقد أودى كوفيد-19 حتى الساعة بحياة ما لا يقل عن 35 ألف شخص في العالم، نحو 75 بالمئة منهم في أوروبا، منذ تسجيل أول إصابة به في كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية. وفي إيطاليا التي تصدرت المرتبة الأولى في عدد الوفيات، قررت الحكومة الإيطالية، مساء أمس الاثنين، تمديد فترة فرض إجراءات العزل العام لكبح انتشار الفيروس حتى منتصف أبريل على الأقل. تمديد الإغلاق حتى الفصح إلى ذلك، قال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانتسا في بيان بعد اجتماع مع اللجنة العلمية: "تقييمنا هو أنه ينبغي تمديد جميع تدابير الاحتواء حتى عيد الفصح على الأقل (12 أبريل). وستتحرك الحكومة في هذا الاتجاه". يشار إلى أنه كان من المقرر أن تنتهي هذه الإجراءات المفروضة على الإيطاليين منذ 3 أسابيع، يوم الجمعة. وبلغ إجمالي عدد الوفيات في إيطاليا، البلد الأكثر تضررا في العالم، والذي شهد أكثر من ثلث وفيات العالم جراء كورونا، 11591 حالة وفاة منذ ظهور الفيروس في المناطق الشمالية في 21 فبراير. 3 أشخاص فقط بمراسم الدفن أما في إسبانبا، الدولة الثانية على قائمة الوباء، فقد حظرت مراسم الدفن الجماعية التي تعتبر مناسبة لتوسع العدوى، ولم يعد بإمكان من فقدوا أحبابهم أن يتلاقوا بأعداد كبيرة لوداعهم. وحدّدت السلطات عدد المسموح بمشاركتهم في دفن أي ميت بثلاثة أشخاص على الأكثر، وذلك في مسعى لمكافحة تفشّي كوفيد-19 في ثاني بلد في العالم من حيث عدد الوفيات. وجاء في مرسوم نشر في الجريدة الرسمية أمس أنّه تقرّر "إرجاء إحياء الاحتفالات الدينية والمراسم الجنائزية المدنية إلى ما بعد انتهاء حالة الإنذار" السارية في البلاد والتي تم بموجبها فرض إغلاق عام لغاية 11 نيسان/أبريل للحد من تفشّي الوباء. كما حدّد المرسوم بثلاثة أشخاص العدد الأقصى للمسموح لهم بالمشاركة في مراسم تشييع أو دفن أي من أقاربهم بشرط أن يحترم هؤلاء قواعد التباعد الاجتماعي التي تفرض عليهم عدم الاقتراب من بعضهم بعضا "لمسافة تقل عن متر أو مترين". وأصبحت إسبانيا ثاني أكبر دولة في العالم، بعد إيطاليا، من حيث عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إذ حصد الوباء لغاية الاثنين أرواح 7340 شخصاً من أصل أكثر من 85 ألف مصاب في هذا البلد.