قطر تستعد لتنفيذ المرحلة الأخيرة من رفع قيود كورونا

يبدأ العمل بالجزء الثاني والأخير من المرحلة الرابعة من خطة رفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار فيروس كورونا في قطر، مطلع الأسبوع المقبل، وفقاً لما أعلنته سابقاً اللجنة العليا لإدارة الأزمات.

قطر تستعد لتنفيذ المرحلة الأخيرة من رفع قيود كورونا

يبدأ العمل بالجزء الثاني والأخير من المرحلة الرابعة من خطة رفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار فيروس كورونا في قطر، مطلع الأسبوع المقبل، وفقا لما أعلنته سابقا اللجنة العليا لإدارة الأزمات.

ومن المقرر أن تعلن اللجنة، غدا الثلاثاء، نتائج تقييم الوضع للجزء الأول من المرحلة الرابعة لخطة رفع القيود المفروضة لمكافحة انتشار فيروس كورونا، وبحسب النتائج سيجرى إما  إعادة فرض بعض القيود أو رفعها.

وتضمنت المرحلة الرابعة في جزئها الأول، الذي بدأ في مستهل سبتمبر / أيلول الجاري، الاستمرار في العمل بقرار مجلس الوزراء والذي حدد وجود 80 بالمائة من الموظفين في مقار عملهم في القطاعين العام والخاص.

والسماح بالتجمعات بحد أقصى 15 شخصاً في الأماكن المغلقة و30 شخص في الأماكن المفتوحة، والسماح بعقد حفلات الزفاف بحد أقصى 40 شخصا في الأماكن المغلقة و80 شخصا في الأماكن المفتوحة، وافتتاح دور السينما والمسارح بطاقة استيعابية 15 بالمائة، واستمرار إغلاق ساحات اللعب والمراكز الترفيهية.

كما سمح بانعقاد المعارض المحلية بطاقة استيعابية 30 بالمائة، وتشغيل خدمات المترو والنقل العام بطاقة استيعابية 30 بالمائة، واستمرار عمل مدارس تعليم القيادة بطاقة استيعابية 50 بالمائة.

وسمح بحضور الجمهور في الفعاليات الرياضية بطاقة استيعابية 20 بالمائة في الأماكن المغلقة و30 بالمائة في الأماكن المفتوحة، واستمرار عمل المجمعات التجارية بطاقة استيعابية 50 بالمائة، وافتتاح ساحات المطاعم في المجمعات بطاقة استيعابية 30 بالمائة، والسماح بدخول الأطفال إلى المجمعات، والسماح بعمل الأسواق الشعبية بطاقة استيعابية 75 بالمائة، ورفع الطاقة الاستيعابية لأسواق الجملة إلى 50 بالمائة.

وفتحت المتاحف والمكتبات العامة أبوابها بكامل طاقتها الاستيعابية، وحددت الطاقة الاستيعابية لصالات التدريب والأندية الصحية وبرك السباحة العامة بطاقة استيعابية 50 بالمائة.

وتضمنت المرحلة استمرار منع الخدمات المنزلية الخاصة بالحلاقة والتجميل والمساج وتدريبات اللياقة البدنية وما شابه ذلك، واستمرار عمل مراكز التعليم والتدريب الخاصة بطاقة استيعابية 50 بالمائة.

وأكدت اللجنة العليا لإدارة الأزمات أن تقييم رفع مزيد من القيود المفروضة من عدمه مرهون بشكل أساسي بتعاون الجميع والتزامهم بالإجراءات الاحترازية، ومنها ارتداء الكمامات وغسل اليدين والحفاظ على المسافة الآمنة وتفعيل تطبيق احتراز.

وسجلت وزارة الصحة في قطر، اليوم الاثنين، 235 إصابة جديدة بفيروس كورونا، من بينها 228 حالة إصابة محلية بين أفراد المجتمع، و7 إصابات بين المسافرين العائدين من الخارج الذين يخضعون للحجر الصحي، ليبلغ المجموع 121975مصابا،  مقابل تعافي 249 مصابا في الـ24 ساعة الأخيرة، ليصل إجمالي المتعافين إلى 118931 متعافيا، فضلا عن وفاة شخصين بعمر 80 و 81 عاماً، وكانا يتلقيان الرعاية الطبية اللازمة، والمجموع 207 وفيات.