قناة فرنسية تحول ليونيل ميسي إلى شاب إيراني

قناة M6 الفرنسية عرضوا صورة لشاب إيراني يدعى رضا برستش، على أنه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة نادي برشلونة الإسباني

قناة فرنسية تحول ليونيل ميسي إلى شاب إيراني
إذا كانت الأخطاء التي تقع فيها القنوات المحلية في بلدك، أو بعض الفضائيات العربية تضايقك، فعليك أن تراجع نفسك لأن أياً منها بالتأكيد لم تقع في الخطأ السخيف الذي وقعت فيه قناة M6 الفرنسية مع النجم الأرجنتيني ليو ميسي. معدو القناة الفرنسية ارتكبوا ما يمكن أن يعتبره العاملون في مجال الإعلام جريمة مهنية، حيث عرضوا صورة لشاب إيراني يدعى رضا برستش، على أنه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أسطورة نادي برشلونة الإسباني. وكانت القناة الفرنسية تعرض برنامجاً عن تبرعات الرياضيين لضحايا فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” المتفشي في العديد من دول أوروبا، وبدأت المذيعة في رصد أسماء أبرز النجوم المتبرعين، ومنهم لاعب التنس السويسري الشهير روجيه فيدرر، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وكذلك ميسي، لكن القناة عرضت مع الجزء الخاص بميسي صورة الإيراني رضا بيرستش. الطريف أن الواقعة مرت على الجميع وكان يمكن ألا تلفت انتباه أحد، كما ذكرت صحيفة Marca الرياضية الاسبانية، لولا سوء حظ القائمين على القناة الفرنسية، الذي جعل رضا بيرستش نفسه ينتبه لما حدث، وقام بنشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي أنستغرام، متفاخراً بأن هناك في الإعلام الغربي المتطور من يرتبك أمام الشبه الكبير بينه وبين النجم الأرجنتيني الفذ لدرجة أن ينشر صورته بدلاً من ميسي. View this post on Instagram It is my picture that the authentic French network (m6 )mistakenly used inested of messi, اشتباه شبكه معتبر فرانسوي m6 كه به جاي عكس مسي عكس منو گذاشتن. #rezaparastesh #messi #looklike #french #football #433 #iranianmessi #corona #news #m6 A post shared by Iranian Messi ( Messi Irani ) (@rezaparastesh) on Mar 28, 2020 at 12:15pm PDT واكتسب رضا المعروف في بلاده لقب “ميسي الإيراني” شعبية جارفة في العام 2017 بعد انتشار صور له تبرز شبهه الكبير بالنجم الأرجنتيني، وخاصة عندما كان الأخير يطلق لحيته، حتى إن البعض وجد صعوبة في التفريق بينهما. وكانت القصة بدأت بعد أن قام والد رضا رضا الذي يبلغ عمره حالياً 28 عاماً بالتقاط صور له وهو يرتدي قميصاً لبرشلونة يحمل الرقم 10. وبدأ الشاب الإيراني بعد ذلك في حلاقة شعره وإطلاق لحيته بحيث أصبح نسخة طبق الأصل لنجم برشلونة الأرجنتيني. لكن رضا وقع في العديد من المشاكل أيضاً بسبب هذا الشبه وسوء استغلاله له، حيث تم اعتقاله عام 2017، بعد أن تهافت الآلاف من الإيرانيين للحصول على توقيعه. كما وجهت إليه العام الماضي اتهامات باستغلال عشرات الفتيات جنسياً بعدما أقنعهن أنه فعلاً هو ميسي الحقيقي. وأشارت قناة إنستوليي الفرنسية إلى أن 23 ضحية رفعن بالفعل دعوى قضائية ضد ذلك المحتال بعد افتضاح أمره. وكان ميسي قد تبرع بمليون يورو لمستشفيين، أحدهما في بلده الأرجنتين، والثاني في برشلونة حيث صنع شهرته وأمواله. ورغم أن ميسي لم يصدر أي بيان أو إشارة عن تبرعه الخيري، فإن مستشفى كلينيك في برشلونة قام بهذا الدور، حينما وجه شكراً للنجم الأرجنتيني، من خلال حساب المستشفى الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. ونشر حساب المستشفى، الثلاثاء، الرابع والعشرين من مارس/آذار، تغريدة كتب فيها “ليو ميسي يقدم تبرعاً بمليون يورو لمكافحة فيروس كوفيد-19. شكراً جزيلاً ليو على إسهامك ودعمك”.