كورونا سيطيح بهذا المقدار من الطلب على النفط

توقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، أن يهبط الطلب العالمي على النفط بمقدار 910 آلاف برميل يوميا في الربع الأول من العام مع تضرر النشاط الاقتصادي والسفر من الانتشار السريع لفيروس

كورونا سيطيح بهذا المقدار من الطلب على النفط
توقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، أن يهبط الطلب العالمي على النفط بمقدار 910 آلاف برميل يوميا في الربع الأول من العام مع تضرر النشاط الاقتصادي والسفر من الانتشار السريع لفيروس كورونا، وهو ما يثير شبح ركود عالمي. لكن إدارة معلومات الطاقة ما زالت تتوقع أن يرتفع الطلب على الخام هذا العام، وهي توقعات أكثر تفاؤلا من توقعات وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس التي تنبأت، الاثنين، بأن الطلب على الخام هذا العام سيسجل أول هبوط سنوي منذ الأزمة المالية العالمية. وخفضت إدارة المعلومات توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 660 ألف برميل يوميا، وتتوقع الآن أن يرتفع الطلب بمقدار 370 ألف برميل يوميا إلى 101.2 مليون برميل يوميا. وخفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أيضا توقعاتها لنمو الطلب وحذرت من مزيد من التعديلات النزولية. ويأتي معظم الهبوط في الطلب من الصين حيث ألحق تفشي فيروس كورونا أضرارا شديدة بالاقتصاد، ومن المتوقع أن ينخفض استهلاك النفط بمقدار 480 ألف برميل يوميا. وتتوقع إدارة معلومات الطاقة أن ينمو الطلب الأميركي على النفط بمقدار 350 ألف برميل يوميا في الربع الأول، وهو ما يتجاوز التقديرات السابقة البالغة 260 ألف برميل يوميا. ومن المتوقع أن يرتفع مجمل الطلب الأميركي للعام بكامله بمقدار 60 ألف برميل يوميا إلى 20.25 مليون برميل يوميا، بانخفاض طفيف عن التقديرات السابقة. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن انتاج النفط الخام في الولايات المتحدة من المتوقع أن يرتفع بمقدار 760 ألف برميل يوميا في 2020 ليصل إلى 12.99 مليون برميل يوميا، مخفضة بذلك توقعاتها السابقة لزيادة قدرها 960 ألف برميل يوميا. وأضافت أنها تتوقع أن يهبط الإنتاج في 2021 إلى 12.66 مليون برميل يوميا، وهو ما سيكون أول انكماش في الإنتاج الأميركي منذ 2016. وتتباطأ الوتيرة القياسية لنمو إنتاج النفط الأميركي مع قيام شركات بتقليص الإنفاق على حفر الآبار الجديدة.