كورونا يشكل فرصة رواج لشركات التكنولوجيا الناشئة

أصبحت شركات توصيل الطعام والبقالات الإلكترونية محور استمرارية الحياة في ظل أزمة كورونا، وخاصة لأولئك المصابين بالفيروس أو الأكثر عرضة، مثل كبار السن، وتوسع دورها ليشمل توصيل الأدوية وغيرها من المواد

كورونا يشكل فرصة رواج لشركات التكنولوجيا الناشئة
أصبحت شركات توصيل الطعام والبقالات الإلكترونية محور استمرارية الحياة في ظل أزمة كورونا، وخاصة لأولئك المصابين بالفيروس أو الأكثر عرضة، مثل كبار السن، وتوسع دورها ليشمل توصيل الأدوية وغيرها من المواد الأساسية، على سبيل المثال، تضاعفت مبيعات منصة elegrocer لبيع المواد الغذائية عبر الإنترنت بأربع مرات في الإمارات خلال الشهرين الماضيين. أما بالنسبة إلى الأشخاص غير القادرين على استخدام التكنولوجيا، فهناك نمو هائل في الشركات التي تخدم المجتمع. وتأتي أبرزها منصة Olio والتي تعنى بمشاركة الطعام عن طريق ربط أولئك الذين لديهم فائض من الطعام بأولئك الذين يحتاجون إليه في مناطق مجاورة. ولعل الأهم هو الضغط الذي يمكن أن تخففه التكنولوجيا عن القطاع العام وخصوصاً الصحة، إذ ارتفعت نشاطات منصات تقدم استشارات مجانية مع الأطباء بالفيديو مثل Babylon Health في بريطانيا والطبي في الأردن وفيزيتا في السعودية ومصر. ويقدم تطبيق Zego في أوروبا تأمينًا تجاريًا لسائقي Uber وسائقي توصيل المواد الغذائية عبر الإنترنت، أيضاً منصة ليمون للتدريب أطلقت Laimoon classroom لمساعدة المؤسسات التدريبية في المنطقة لتقديم دوراتها عبر الإنترنت. أما بالنسبة للشركات الناشئة، فيمكن أن يكون انخفاض التمويل قاتلاً أكثر من كورونا ولكن بالرغم من أجواء الحذر، في الأسبوع الماضي مثلاً حصلت منصة البقالة الإلكترونية السعودية "نعناع" على تمويل بـ18 مليون دولار، من صندوقي STV وMEVP لذا يرى الخبراء أن الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا يمكن أن تستفيد من تغير سلوك العملاء لتتكيف مع الأوضاع الراهنة وتظهر مقاومة الفريق القائم عليها لجذب أنظار صناديق رأس المال المغامر.