لأول مرة منذ ظهور الفيروس.. عدد الوفيات بكورونا في إيطاليا يتجاوز الرقم بالصين

لأول مرة منذ ظهور فيروس "كورونا المستجد" لم تعد الصين صاحبة أعلى رقم في الوفيات بسبب الفيروس الذي ظهر لأول مرة بمدينة ووهان الصينية.

لأول مرة منذ ظهور الفيروس.. عدد الوفيات بكورونا في إيطاليا يتجاوز الرقم بالصين
لأول مرة منذ ظهور فيروس “كورونا المستجد” خلال شهر يناير/كانون الثاني 2020، لم تعد الصين صاحبة أعلى رقم في الوفيات بسبب الفيروس الذي ظهر لأول مرة بمدينة ووهان الصينية. إذ تجاوز عدد الوفيات في إيطاليا بفيروس “كورونا المستجد”، مساء الخميس 19 مارس/آذار 2020، حصيلة الوفيات المسجلة في الصين، مع تسجيل 427 حالة وفاة خلال 24 ساعة، لتبلغ الحصيلة الإجمالية 3405، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية استناداً إلى أرقام رسمية. إذ أصبحت إيطاليا الدولة الأولى من حيث عدد الوفيات من جراء “كوفيد-19″، وتأتي بعدها الصين (3245) وإيران (1284) وإسبانيا (767)، مع العلم أن إيطاليا سجلت أول حالتي وفاة لديها في 22 فبراير/شباط 2020.  حجر صحي على البلاد بالكامل يواصل فيروس كورونا التفشي في دول عدة بالقارات الخمس منذ ظهوره لأول مرة في الصين نهاية العام الماضي، حاصداً أرواح أكثر من 8900 شخص. وقد دعت سلطات دول العالم أكثر من نصف مليار شخص إلى البقاء في بيوتهم؛ لمنع انتشار الوباء حسب إحصاء أجرته وكالة الأنباء الفرنسية.  مقاطعة هوبي الصينية، وضمنها عاصمتها ووهان حيث ظهر فيروس كورونا، مقطوعة عن العالم منذ نهاية يناير/كانون الثاني. ما زال الحجر قائماً، لكن تم تخفيف القيود على التنقلات منذ 14 مارس/آذار للسكان البالغ عددهم أكثر من خمسين مليون نسمة. وبعد المقاطعة الصينية، اتخذت ثماني دول على الأقل إجراءات ملزمة لإبقاء السكان في بيوتهم، هي إيطاليا منذ 10 مارس/آذار، وإسبانيا (14 مارس/آذار)، ولبنان (15 مارس/آذار)، والجمهورية التشيكية (16)، ثم فرنسا وإسرائيل وفنزويلا في الـ17 من الشهر نفسه، وبلجيكا في 18 مارس/آذار. ويبلغ عدد سكان الدول الثماني مجتمعةً 240 مليون نسمة. لكن في معظم هذه المناطق يمكن الخروج من المنزل إلى العمل أو شراء مواد أساسية أو الذهاب إلى طبيب. إجراءات حجر على مناطق محددة على نطاق أضيق، تفرض بعض الدول إجراءات حجر على مناطق محددة، مثل بلغاريا التي فرضت العزل على مدينة بانسكو حيث يقع أكبر منتجع للتزلج في البلاد، أو مصر التي فرضت الحجر على كل موظفي القطاع السياحي في محافظة البحر الأحمر. أما سكان بوغوتا عاصمة كولومبيا، فهم يستعدون لتدريب واسع للعزل في المنازل بين 20 و23 مارس/آذار، بهدف إعدادهم لحجر صحي محتمل. توصيات بالحجر دعت أربع دول على الأقل -ألمانيا والنمسا وبريطانيا وإيران- سكانها إلى الحد من تنقلاتهم واحتكاكاتهم إلى أبعد حد، من دون أن ترفق هذه التوصيات بإجراءات ملزمة. ويعيش في هذه الدول الأربع 40 مليون نسمة. لكن هذه الدعوات لم تلقَ سوى تجاوب محدود. ففي ألمانيا حيث نظمت “حفلات للكورونا” بالحدائق، طلبت المستشارة أنجيلا ميركل، مساء الأربعاء، من السكان، في كلمة ألقتها، أن يحترموا التعليمات الصحية “التي لا غنى عنها لإنقاذ الأرواح”. في إيران، تعرب السلطات عن أسفها، لأنه على الرغم من التحذيرات، لا يأخذ بعض الإيرانيين “بجديةٍ” الوضع، وما زالت متاجر البازارات “ممتلئة”، في ظل اقتراب رأس السنة الإيرانية، الجمعة. وفرضت ست دول على الأقل منع تجول يحظر التنقلات مساء وليلاً، وهي: تونس (من الساعة 18:00 إلى الساعة السادسة)، وبوليفيا (17:00-05:00)، وصربيا (20:00-5:00)، والولايتان الأمريكيتان نيوجيرسي (20:00-05:00) وبورتوريكو (21:00-05:00)، والعاصمة الفلبينية مانيلا (20:00-05:00).