للمرة الأولى في تاريخها.. ناسا تجبر جميع موظفيها البالغ عددهم 17 ألفاً على العمل عن بُعد بسبب كورونا

قال موقع The Business Insider الأمريكي إن وكالة ناسا أرسلت كل قوتها العاملة -باستثناء مجموعة أساسية- البالغ عدد أفرادها 17 ألف شخص إلى ديارهم في أعقاب الانتشار الواسع لجائحة كورونا، وأعلن جيم بريدنشتاين، مدير وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، هذا الإعلان مساء الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020.

للمرة الأولى في تاريخها.. ناسا تجبر جميع موظفيها البالغ عددهم 17 ألفاً على العمل عن بُعد بسبب كورونا
قال موقع The Business Insider الأمريكي إن وكالة ناسا أرسلت كل قوتها العاملة -باستثناء مجموعة أساسية- البالغ عدد أفرادها 17 ألف شخص إلى ديارهم في أعقاب الانتشار الواسع لجائحة كورونا، وأعلن جيم بريدنشتاين، مدير وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، هذا الإعلان مساء الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020. بريدنشتاين قال في بيان أرسله مكتب الشؤون العامة لدى ناسا عبر البريد الإلكتروني: “سينتقل جميع الموظفين والمقاولين إلى العمل الإلزامي عن بُعد حتى إشعار آخر. لكن سيستمر السماح للموظفين الأساسيين بالدخول إلى مواقع العمل”. إصابات بفيروس كورونا  كما أشار بريدنشتاين إلى أن “عدداً محدوداً من الموظفين ثبتت إصابتهم بفيروس COVID-19″، وهي التسمية التي أطلقت على مرض الجهاز التنفسي الناتج عن فيروس كورونا. وحتى مساء الثلاثاء، اشتملت الحالات المؤكدة التي ظهرت بين العاملين في وكالة ناسا على عاملين بمركز أميس للأبحاث في ماونتن فيو، كاليفورنيا، وعاملين بمركز مارشال لرحلات الفضاء في هانتسفيل، ألاباما، مضيفاً: “من الضروري أن نتخذ هذه الخطوة الاستباقية لإحباط انتشار الفيروس بين القوى العاملة ومجتمعاتنا”. هذه الخطوة المتبعة على مستوى وكالة ناسا تسمى “المرحلة 3” من وثيقة “إطار الاستجابة” التي كُشف عنها مؤخراً، والتي وضعتها الوكالة للحد بسرعة من انتشار فيروس كورونا بين عامليها، إذا لزم الأمر. اختبار للمرة الأولى لـ “ناسا”  تنطبق المرحلة الأولى في الغالب على كيفية الوصول الوظيفي إلى المراكز والمرافق، مع التركيز على التباعد الاجتماعي، والحد من السفر غير الضروري، وغيرها من الأنشطة للحد من انتشار الفيروس. والمرحلة الأخيرة، التي تسمى المرحلة 4 -التي يخضع لها مركز أميس حالياً، وفقاً لصفحة فيروس كورونا بالموقع الإلكتروني لوكالة ناسا- وهي إغلاق شبه كامل لجميع المرافق، “باستثناء حماية الحياة والبنية التحتية الحرجة”. متحدث باسم ناسا قال لـ Business Insider: “هذه هي المرة الأولى التي تختبر فيها ناسا مثل هذا الموقف”. فيما تأكد حتى الآن إصابة 200 ألف شخص حول العالم، ووفاة 8 آلاف بفيروس كورونا، وفقاً لجامعة جونز هوبكنز، ولم تُشفَ بعد نصف الحالات تقريباً. وتشير التقارير إلى أن معدل الوفيات الإجمالي لفيروس كورونا المستجد يصل إلى 3.4٪، أو في الآونة الأخيرة 1.4% تقريباً، وفقاً لموقع STAT. فيروس كورونا  لكن لا يزال هناك العديد من الحالات غير مكتشفة بسبب نقص الاختبارات، وحقيقة أن بعض الأشخاص المصابين بـ COVID-19 لا تظهر عليهم أي أعراض واضحة. ووفقاً لدراسة نشرت في مجلة The Lancet في 11 مارس/آذار، فإن الوفيات أرجح بشكل كبير بين المصابين الأكبر سناً أو الذين يعانون من أمراض مزمنة خطيرة مثل أمراض القلب أو أمراض الكلى أو أمراض الكبد أو السرطان. وكالة ناسا كانت في السابق قد ضيَّقت الوصول إلى رواد الفضاء التابعين لها، بمن في ذلك أولئك الذين من المقرر أن تطير بهم سفينة الفضاء الجديدة Crew Dragon للمرة الأولى خلال هذا الربيع، وهو ما يعود بالولايات المتحدة إلى الطيران الفضائي منذ توقف برنامج مكوك الفضاء في يوليو/تموز 2011. وتعمل وكالة ناسا أيضاً على تطوير نظام إقلاع الفضاء وسفينة Orion لإرسال رواد فضاء إلى القمر في منتصف العقد الحالي، وربما إلى المريخ في العقد القادم. وسأل Business Insider المتحدث باسم وكالة ناسا عن المهام والمشاريع التي ستتأثر بالتصعيد على مستوى الوكالة في خطة الاستجابة الخاصة بها، لكنهم لم يقدموا رداً على الفور