ماذا فعل كورونا بقطاع البناء المصري؟

أكد مدحت اسطفانوس نائب رئيس شعبة مواد البناء في اتحاد الصناعات المصري، أن صناعات مواد البناء وخاصة الحديد والإسمنت، يمران بفترات صعبة خلال الفترة الحالية مع مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد

ماذا فعل كورونا بقطاع البناء المصري؟
أكد مدحت اسطفانوس نائب رئيس شعبة مواد البناء في اتحاد الصناعات المصري، أن صناعات مواد البناء وخاصة الحديد والإسمنت، يمران بفترات صعبة خلال الفترة الحالية مع مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19". وأضاف اسطفانوس في مقابلة مع "العربية" أن الأيام الماضية شهدت في قطاع الإسمنت، إغلاق شركتين هما اسمنت طره والقومية، مؤكدا عدم وجود شركات أخرى في القطاع أعلنت الإغلاق، لكن المعاناة في القطاع تظل موجودة. وأوضح أن قطاع الحديد يمر بنفس الظروف وفيه إيجابية حصلت في هذا القطاع تتمثل في إعادة تسعير الغاز الطبيعي، وهو مكون أساسي لعمليات الإنتاج بالذات للمصانع الحديثة، ولم يزل مستوى الأسعار بالنسبة للتكلفة غير مجزٍ بالنسبة للشركات. وقال إنه مع زيادة الحظر على حركة الناس والعمالة، وبالتالي تخفيض عدد العمالة بالمشروعات المختلفة سيكون لذلك تأثير، منوها بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية، للوقاية في وقت مبكر.