ماكرون يؤكد: العالم يسابق كورونا.. إنها البداية فقط

على وقع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا حول العالم، حتى بلغت الجمعة ما يقارب ربع مليون شخص، شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل إيمانيول ماكرون، خلال اجتماع لخلية الأزمة حول كورونا على أن العالم في سباق مع

ماكرون يؤكد: العالم يسابق كورونا.. إنها البداية فقط
على وقع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا حول العالم، حتى بلغت الجمعة ما يقارب ربع مليون شخص، شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل إيمانيول ماكرون، خلال اجتماع لخلية الأزمة حول كورونا على أن العالم في سباق مع الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء. وقال ماكرون: نحن فقط في بداية الأزمة، إنه سباق مع الزمن لمكافحة الفيروس ويجب أن نكون قادرين على التحرك. كما أكد أن الدولة صامدة أمام التحديات. الحد من تحركات الناس وفي وقت سابق الجمعة، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، أن الحكومة ستتخذ إجراءات إضافية للحد من تحركات الناس إذا لزم الأمر، من أجل الحد من تفشي فيروس كورونا، الذي باتت أوروبا بؤرته الأولى عالمياً بعد الصين. وشدد على أن العالم بعد الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأسوأ أزمة صحية تواجه العالم، لن يكون كما قبله. كما أوضح أن 130 ألف فرنسي موجودين في الخارج يحاولون العودة بسبب فيروس كورونا، موضحاً أن السلطات ستدرس الطلبات بشكل فردي. إلى ذلك، أضاف في حديث لإذاعة فرانس إنفو إن "المبدأ الأساسي هو أننا نريد إعادتهم إلى أرض الوطن، لكننا نطلب منهم التحلي بالهدوء والصبر"، مشيراً إلى أن الأمر متروك لهم للدفع مقابل تذاكر عودتهم. وحث لو دريان أكثر من ثلاثة ملايين مغترب فرنسي على البقاء حيث هم، وحذر من أن الحكومة مستعدة لتشديد القيود للحد من تحركات الناس إذا لم يتم الالتزام بالإرشادات الحالية. "استخفاف فرنسي" وكانت المديرة العامة لهيئة الصحة الفرنسية، جونوفييف شين أعلنت، الخميس، أن تمديد إجراءات العزل في فرنسا ما بعد الـ15 يوما التي كانت مقررة أصلا لوقف تفشي الفيروس، سيكون "خطوة ضرورية". وأضافت أن ديناميكية تفشي الوباء "رهن باحترام كل واحد منا لإجراءات الحفاظ على المسافة والعزل"، موضحة أن "بعض الفرنسيين يستخفون بها". وتابعت عبر إذاعة "فرانس أنفو" أنه من المتوقع أن يسجل "تراجع مهم" لتفشي الوباء "خلال أسبوعين أو أربعة أسابيع". 108 وفيات جديدة خلال 24 ساعة يذكر أن فرنسا سجلت أمس الخميس 108 وفيات خلال 24 ساعة، ما رفع الحصيلة الإجمالية في البلاد إلى 372 وفاة، وفق ما أفاد المدير العام للصحة، جيروم سالومون. في حين أدخلت 4761 حالة المستشفى من أصل 10995 تم التثبت منها بواسطة فحوص مخبرية. وأضاف سالومون أن "عدد الإصابات يتضاعف كل أربعة أيام"، محذراً من أن الفيروس ينتشر في فرنسا "بسرعة وبشكل مكثف". كما شدد على الضرورة المطلقة بالتزام "تدابير العزل المشددة"، مضيفا "في حال قلص كل شخص تواصله مع الآخرين، ستكون لدينا إصابات أقل". يشار إلى أن السلطات بدأت الثلاثاء فرض إجراءات عزل، يتم الالتزام بها بنسب متفاوتة بين المدن.