مثلما حدث في الدوريات الكبرى.. تركيا تعلق الأنشطة الرياضية كافة بسبب كورونا

أعلن وزير الشباب والرياضة التركي، محمد محرم كاسابوغلو، تعليق المسابقات كافة في تركيا، على خلفية انتشار فيروس "كورونا المستجد"، وصوّت الاتحاد التركي لكرة القدم، اليوم الخميس،

مثلما حدث في الدوريات الكبرى.. تركيا تعلق الأنشطة الرياضية كافة بسبب كورونا
أعلن وزير الشباب والرياضة التركي، محمد محرم كاسابوغلو، تعليق المسابقات كافة في تركيا، على خلفية انتشار فيروس “كورونا المستجد”، وصوّت الاتحاد التركي لكرة القدم، اليوم الخميس، لتعليق مباريات الدوري الممتاز في ضوء الأزمة المتصاعدة لفيروس كورونا. وجاء بيان وزارة الشباب والرياضة كالآتي: “تقرر تأجيل بطولات كرة اليد والكرة الطائرة وكرة السلة وكرة القدم ضمن نطاق الإجراءات الاحترازية بسبب كورونا، سنواصل معركتنا ضد كورونا، تواصل جميع مؤسسات الدولة تنفيذ جميع الاحتياطات بشكل سريع وبطريقة منسقة”. وأتم: “الرياضة هي أحد أكثر المجالات التي يؤثر فيها الفيروس بشكل كبير، في اجتماع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تم تأجيل قرار تأجيل يورو 2020 إلى 2021، تم تأجيل المباراة النهائية لدوري الأبطال التي أعددناها في إسطنبول إلى التاريخ التالي”. The Turkish Federation can confirm that all football activities have been suspended in Turkey because of the spread of coronavirus. This suspension is immediate and includes all professional and amateur competitions.https://t.co/x26V32rN7q— TFF (@TFF_Org) March 19, 2020 ويضم الدوري التركي بين صفوفه عدة لاعبين عرب، أبرزهم المصري محمد النني لاعب بشكتاش، المنضم على سبيل الإعارة مطلع الموسم الجاري قادماً من أرسنال الإنجليزي، والجزائري سفيان فيغولي والمغربي يونس بلهندة لاعبا غلاطة سراي. وكانت رابطة الدوري الإنجليزي قد قررت في وقت لاحق من اليوم، استمرار تعليق بطولة البريميرليغ حتى 30 أبريل/نيسان المقبل، بعد أن كانت تنتهي مدة التعليق الأولى في أول الشهر. وعقدت أندية الدوري الإنجليزي اجتماعاً طارئاً، اليوم الخميس، مع رابطة البريميرليغ؛ لمناقشة الخطط المتاحة لاستكمال الموسم الحالي، في ظل تفشي فيروس “كورونا المستجد”، وأسفر الاجتماع عن استمرار تعليق المباريات المحلية كافة في جميع البطولات حتى نهاية الشهر المقبل. وكانت رابطة البريميرليغ قد أعلنت في وقت سابق، تأجيل المباريات المحلية كافة حتى أوائل أبريل/نيسان المقبل، بعد إصابة مدرب أرسنال مايكل أرتيتا بوباء كورونا، كما تعرض كالوم هودسون أودوي، لاعب تشيلسي وبعض لاعبي ليستر سيتي؛ للإصابة بالفيروس ذاته.