مصر تضع “3 سيناريوهات” للتعامل مع كورونا.. وزير الإعلام: خطتنا الثالثة لم يحِن تطبيقها بعد 

قال وزير الإعلام المصري، أسامة هيكل، إن الحكومة المصرية حددت 3 سيناريوهات للتعامل مع انتشار فيروس كورونا في البلاد، الذي تسبب حتى الأربعاء 18 مارس/آذار 2020 في 6 وفيات في مصر.

مصر تضع “3 سيناريوهات” للتعامل مع كورونا.. وزير الإعلام: خطتنا الثالثة لم يحِن تطبيقها بعد 
قال وزير الإعلام المصري، أسامة هيكل، إن الحكومة المصرية حددت 3 سيناريوهات للتعامل مع انتشار فيروس كورونا في البلاد، الذي تسبب حتى الأربعاء 18 مارس/آذار 2020 في 6 وفيات في مصر. تفاصيل أكثر: الوزير هيكل، في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، قال إن مجلس الوزراء حدد السيناريوهات التي تعتمد على أعداد الإصابات بفيروس كورونا وسرعة انتشار المرض. بيّن هيكل أن الحكومة انتقلت منذ يوم السبت 14 مارس/آذار 2020 إلى السيناريو الثاني، الذي تضمن “قراراً بإغلاق المدارس والمنافذ الجوية، ومنع السفر إلى مصر وكان هذا المقترح حال وصول العدد إلى 150 أو 200 إصابة”. أضاف الوزير: “استبقنا الإجراء للتعامل بتركيز بشكل أكبر مع الداخل، حتى لا يتم نقل المرض من الخارج للداخل، وكذلك حتى لا نتسبب في انتقال العدوى لدول أخرى، ونؤكد أن تخوفنا على مصالح الدول الأخرى هو نفس تخوفنا على مصلحة وطننا”. أما عن السيناريو الثالث الذي ستتخذه الحكومة، فقال هيكل إنه “في حال تجاوز الأعداد الآلاف، قد نضطر إلى اتخاذ إجراءات أخرى لعزل بعض المناطق”، مضيفاً: “إلا أننا نتوقع السيطرة على الأمر وعدم الاضطرار لهذا السيناريو”. كورونا في مصر: تأتي تصريحات الوزير المصري، بعدما سجلت مصر، الثلاثاء 17 مارس/آذار 2020 حالتي وفاة جديدتين و30 إصابة بفيروس كورونا، وقالت وزارة الصحة المصرية إنه جرى تسجيل حالتي وفاة لمصري (70 عاماً) وإيطالية (78 عاماً)، بينما وصل إجمالي عدد الإصابات إلى 196. كانت الحكومة المصرية قد أعلنت، الإثنين 16 مارس/آذار 2020، تعليق حركة الطيران في كافة مطاراتها، اعتباراً من 19 مارس/آذار وحتى 31 من الشهر ذاته، ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا. رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، قال إن “هذا الإجراء يستهدف التقليل من الاختلاط المباشر سواء من حركة السياحة، أو القادمين إلى مصر، أو حتى الخارجين منها في هذه المرحلة”. كذلك أوضح رئيس الوزراء أنه ستتم الاستفادة من فترة توقف حركة الطيران لمدة أسبوعين، لإعطاء الفرصة للمنشآت السياحية والفنادق، لاتخاذ كافة الإجراءات الخاصة بالتعقيم والتطهير. كورونا في العالم: حتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 198 ألف شخص في 167 بلدا وإقليماً، توفي منهم نحو 8000، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة. أجبر انتشار كورونا على نطاق عالمي دولاًذ عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.