منظمات تدين إخضاع مهاجرات محتجزات لعمليات استئصال الرحم في أميركا

تقدمت منظمات غير حكومية الإثنين بشكوى إلى الحكومة الأميركية تندد بعدد كبير من عمليات لاستئصال الرحم أجريت لنساء مهاجرات وضعن في مركز احتجاز في ولاية جورجيا.

منظمات تدين إخضاع مهاجرات محتجزات لعمليات استئصال الرحم في أميركا

تقدمت منظمات غير حكومية، يوم الإثنين، بشكوى إلى الحكومة الأميركية تندد بعدد كبير من عمليات لاستئصال الرحم أجريت لنساء مهاجرات وضعن في مركز احتجاز في ولاية جورجيا.

وقامت ممرضة من المؤسسة بإبلاغ المنظمات غير الحكومية بهذه الممارسات التي تحدث في مركز الاحتجاز الخاص في ولاية جورجيا الأميركية حيث يتم احتجاز نساء لحساب إدارة الهجرة والجمارك الأميركية التابعة لوزارة الأمن الداخلي.

وقالت واحدة من المحتجزات التقتها "بروجكت ساوث" إحدى المنظمات غير الحكومية التي تقدمت بالشكوى "عندما قابلت كل النساء اللواتي خضعن لهذه الجراحة اعتقدت أنه يشبه معسكر اعتقال تجريبي". وأضافت "بدا الأمر وكأنهم يجرون تجارب على أجسادنا".

وأوضحت الممرضة التي أفشت الأمر أن العديد من النساء أخبرنها أنهن لا يعرفن سبب خضوعهن لهذه الجراحة. وأضافت "أخبرني العديد من المحتجزات أنهن توجهن لرؤية الطبيب وأخضعن لعملية استئصال الرحم بدون إبلاغهن بذلك" مسبقا.

وتابعت أن طبيبا محددا "كان يجري عمليات استئصال الرحم لجميع النساء تقريبا".

وقدمت الشكوى المنظمات غير الحكومية "بروجيكت ساوث" و"جورجيا ديتنشن ووتش" و"جورجيا لاتينو اليانس لحقوق الإنسان" باسم المهاجرات المحتجزات والممرضة المبلغة.

(فرانس برس)