مهمة قطرية مزدوجة في دوري أبطال آسيا 

تتواصل منافسات مسابقة دوري أبطال آسيا في العاصمة القطرية الدوحة، إذ تقام اليوم الثلاثاء مواجهات مثيرة ومتجددة، فيلتقي نادي الدحيل القطري مع الشارقة الإماراتي على استاد المدينة التعليمية ضمن المجموعة الثالثة، ويلي هذه المباراة على ذات الملعب

مهمة قطرية مزدوجة في دوري أبطال آسيا 

تتواصل منافسات مسابقة دوري أبطال آسيا في العاصمة القطرية الدوحة، إذ تقام اليوم الثلاثاء مواجهات مثيرة ومتجددة، فيلتقي نادي الدحيل القطري مع الشارقة الإماراتي على استاد المدينة التعليمية ضمن المجموعة الثالثة، ويلي هذه المباراة على ذات الملعب ضمن ذات المجموعة لقاء بيرسيبوليس الإيراني مع التعاون السعودي.

وفي المجموعة الرابعة يلتقي نادي العين الإماراتي مع السد القطري على استاد جاسم بن حمد في قمة مثيرة للغاية، على أن يُلعب بعدها لقاء سيباهان الإيراني مع النصر السعودي.

ويستعد ممثلا قطر في البطولة السد والدحيل للبطولة واستغلال أفضلية الأرض لصالحهما من أجل تحقيق نتائج إيجابية وصولا للنهائي، إذ يستعد السد لمواجهة العين الإماراتي فيما يلتقي الدحيل مع الشارقة، وكذلك تسعى بقية الأندية العربية لذات الهدف بالوصول إلى نهائي المسابقة.

قمم مثيرة وتعد مباريات اليوم بالكثير من الإثارة والندية والتنافس، حيث يدخل السد المواجهة ضد العين وهو يحتل صدارة ترتيب المجموعة من 4 نقاط عقب التعادل مع النصر السعودي بنتيجة 2/2، والفوز في الجولة الثانية على سيباهان الإيراني بثلاثية نظيفة، فيما يحتل النصر المركز الثاني بنفس الرصيد مع 4 نقاط، ويأتي سيباهان ثالثا 3 نقاط ويخلو رصيد العين من النقاط.

وانتظم فريق السد في معسكر إعدادي مغلق، وحرص الجهاز الفني خلال تدريباته على زيادة الاهتمام بالجوانب التكتيكية، والتركيز أكثر على الجانب الهجومي والدفاعي، حيث أظهر جميع اللاعبين جاهزية كبيرة استعدادا للاستحقاق الآسيوي المقبل.

ويملك السد كل مقومات النجاح في ظل قيادة المدرب تشافي وتواجد العديد من النجوم على غرار الإسباني كازورلا والجزائري بغداد بو نجاح والقطريين أكرم عفيف وحسن الهيدوس.

وبالنظر لمباريات المجموعة الرابعة التي تضم فرق السد القطري والنصر السعودي وسيباهان الإيراني والعين الإماراتي، ففي الجولة الأولى حل فريق سيباهان الإيراني ضيفاً ثقيلاً على العين في استاد هزاع بن زايد ونجح بالفوز عليه بأربعة أهداف دون مقابل جاءت بواسطة محمد موهيبي وكيروس سواريس وسورورش رافعي ومحمد طيبي.

وفي اللقاء الثاني تقاسم فريق النصر وضيفه السد نقاط اللقاء حين تعادلا 2-2، سجل للأول عبدالرزاق حمدالله وعبدالرحمن العبيد، فيما سجل للفريق القطري كل من بغداد بونجاح وحسن الهيدوس.

وفي الجولة الثانية خسر العين على أرضه مرة أخرى أمام النصر السعودي الذي ردّ على هدف عمر ياسين بهدفين من إمضاء مختار علي وعبدالرزاق حمد الله. واستطاع السد تحقيق الفوز على سيباهان بثلاثة أهداف دون مقابل في اللقاء الذي أقيم في الدوحة، وجاءت الأهداف الثلاثة بواسطة أكرم عفيف وحسن الهيدوس.

وتمتاز فرق النصر والسد والعين بالاستقرار مع الأجهزة الفنية قبل فترة التوقف بسبب الجائحة وبعدها، في وقت منح سيباهان الثقة للاعب السابق نافيدكيا للإشراف على الفريق خلفاً للمدرب أمير قالينوي.

واستمر البرتغالي روي فيتوريا مع النصر، وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على السد مع المدرب الإسباني تشافي هيرنانديز، كما جدد العين الثقة بالمدرب البرتغالي بيدرو إيمانويل الذي سيكون على عاتقه قيادة الفريق إلى تعويض الخسارتين في الجولتين الأولى والثانية.

وتعتبر المجموعة الرابعة أكثر المجموعات في غرب آسيا التي شهدت تسجيلاً للأهداف بحصيلة 14 هدفاً كان للسد المتصدر 5 منها، مقابل 4 أهداف لكل من النصر وسيباهان، بينما سجل العين هدفا واحدا فقط. وتم تسجيل 4 أهداف في الشوط الأول و10 في الشوط الثاني، وتصدر قائد السد حسن الهيدوس قائمة اللاعبين الأكثر تسجيلاً بثلاثة أهداف.

وفي ما يتعلق بالمجموعة الثالثة التي تضم فرق التعاون السعودي والدحيل القطري والشارقة الإماراتي وبيرسبوليس الإيراني، فيتصدرها التعاون مع 6 نقاط ويحتل الدحيل الوصافة بثلاث نقاط فيما جمع كل من الشارقة وبيرسبوليس نقطة واحدة.

وبالعودة لحصاد المجموعة فقد سجل الدحيل هدفين في الربع ساعة الأول عبر لاعبه الكرواتي السابق مانزوكيتش والبرازيلي إدميلسون جونيور ليحسم مواجهته مبكراً مع ضيفه بيرسيبوليس الإيراني في اللقاء الذي جمعهما في الدوحة. في المقابل، خطف التعاون فوزاً ثميناً من مضيفه الشارقة بهدف فيصل درويش في المواجهة الثانية من الجولة الأولى.

وفي الجولة الثانية نجح التعاون بتحقيق فوزه الثاني على التوالي، وكان على حساب الدحيل بهدفين حملا توقيع محمد السهلاوي وعبدالمجيد السواط ليتصدر ترتيب المجموعة بالعلامة الكاملة. وعلى استاد الشارقة تقاسم فريقا الشارقة وبيرسبوليس نقاط اللقاء بالتعادل الإيجابي 2-2، سجل للأول محمد المسماري وريان مينديز، بينما جاء هدفا الفريق الإيراني بواسطة علي عليبور.

ويسعى فريق الدحيل الفائز بلقب الدوري القطري هذا الموسم لاستكمال دور المجموعات لدوري أبطال آسيا بدءاً من الجولة الثالثة بنجاح. وواصل الجهاز الفني بقيادة المدرب المغربي وليد الركراكي إعداد اللاعبين بدنياً وفنياً من أجل ضمان الوصول للدور الثاني من البطولة.

ويضم الدحيل في صفوفه لاعبين مميزين قادرين على تسجيل نتائج قوية في البطولة، خاصة أنه توج بلقب دوري نجوم قطر الموسم الماضي قبل أسابيع مضت، ويعول على مهدي بنعطية وبوضيف ورودريغيز وإدميلسون وغيرهم.

وشهدت المجموعة الثالثة تسجيل 9 أهداف بواقع 2.25 هدف في المباراة الواحدة، وكان الشارقة والتعاون الأكثر تسجيلا بثلاثة أهداف لكل منهما. وتم تسجيل 8 أهداف في الشوط الأول و3 في الشوط الثاني، وكان مهاجم بيرسبوليس محمد عليبور الأبرز بتسجيله هدفين في مباراة واحدة.