ميركل ترفض تزويد إسرائيل بأجهزة تنفس، والموساد يجند “منظمات سرية” للحصول عليها

رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، طلباً لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتزويد إسرائيل بأجهزة تنفس صناعي لمواجهة فيروس كورونا.

ميركل ترفض تزويد إسرائيل بأجهزة تنفس، والموساد يجند “منظمات سرية” للحصول عليها
رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، طلباً لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتزويد إسرائيل بأجهزة تنفس صناعي لمواجهة فيروس كورونا، بحسب إعلام عبري، ما دفع مسؤولي المخابرات في إسرائيل لاتخاذ إجراءات “خاصة” من أجل توفيرها. صحيفة “يديعوت أحرونوت” التي أوردت الخبر، السبت 28 مارس/آذار 2020، كشفت أن نتنياهو طلب مؤخراً من ميركل في اتصال هاتفي، تزويد إسرائيل بأجهزة تنفس صناعي لمواجهة تفشي كورونا.  بينما لم تحدد الصحيفة تاريخ الاتصال، إلا أن مكتب نتنياهو كان قد نشر، الثلاثاء 24 مارس/آذار، بياناً أوضح فيه أن الأخير هاتف المستشارة الألمانية، حيث بحثا سبل التعاون في مواجهة أزمة تفشي الفيروس. ميركل ترفض طلب نتنياهو رفضت ميركل طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، مؤكدة له أن ألمانيا تعاني هي الأخرى نقصاً في أجهزة التنفس، لاسيما أنها “أقرضت” فرنسا مؤخراً المئات منها، وفق ذات المصدر. وفي تعليق له، رفض مكتب نتنياهو نفي أو تأكيد الواقعة، وقال للصحيفة “لا نتطرق لتفاصيل المكالمات بين الزعماء”.  يتزايد الطلب العالمي على أجهزة التنفس الصناعي في ظل تفشي وباء كورونا الذي يهاجم الرئتين. وقفز سعر الجهاز الواحد 10 أضعاف، وتقدمت إسرائيل بطلبات عديدة للحصول على أجهزة التنفس من دول مختلفة، وهو ما لم يحدث حتى الآن، بحسب “يديعوت أحرونوت”. كما نقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي لم تسمه قوله: “ليست هناك إمكانية على ما يبدو لإحضار أي شيء من أوروبا، حيث يجد الأوروبيون صعوبة في مساعدة أنفسهم”. فيما قال مسؤول آخر لم تُسمِّه الصحيفة أيضاً، إن “هناك انقضاضاً عالمياً على الأجهزة ذات الصلة، وتصارع إسرائيل للحصول عليها بشتى الطرق”. الموساد يستعين بمنظمات سرية بدأ “يوسي كوهين” رئيس الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) في استغلال “علاقاته الشخصية مع زعماء ورؤساء منظمات سرية، لوضع يده على الأجهزة التي تحتاجها إسرائيل”، وفق المصدر ذاته. كانت قناة “كان” الرسمية كشفت الأربعاء 25 مارس/آذار، أن فريق مشترك تم تشكيله بقيادة رئيس الموساد ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات لشراء المعدات الطبية اللازمة من الخارج. وأضافت أن الفريق يستعد لشراء 10 آلاف جهاز تنفس صناعي، من الولايات المتحدة ودول خليجية (لم تسمها). كما أوضحت أن لدى إسرائيل حالياً نحو 3 آلاف جهاز تنفس، إلا أنه في حال استمرار معدل الإصابة الحالي الذي يتضاعف كل 3 أيام فسوف تصل الأمور إلى وضع مقلق يتعين الاستعداد له. حديث عن صفقة لاستيراد أجهزة تنفس من الخليج  في وقت سابق من الأسبوع الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية أن إسرائيل تستعد لشراء 10 آلاف جهاز تنفس صناعي، من الولايات المتحدة ودول خليجية (لم تسمها)، بهدف تعزيز قدراتها الطبية، لمواجهة سيناريو تفشٍّ متزايد لفيروس كورونا، وفق إعلام عبري. إذ قالت قناة “كان” الرسمية، إن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أصدر مساء الثلاثاء، بياناً يفيد بأنه “في ظل نقص المعدات الطبية تم تشكيل فريق بقيادة رئيس الموساد يوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات لشراء المعدات من الخارج”. كما أوضحت القناة أن “الحديث يدور عن شراء 10 آلاف جهاز تنفس صناعي من دول بينها الولايات المتحدة ودول خليجية”، دون مزيد من التفاصيل. وأضافت أن إسرائيل لديها حالياً نحو 3 آلاف جهاز تنفس، إلا أنه حال استمرار معدل الإصابة الحالي الذي يتضاعف كل 3 أيام فسوف تصل الأمور إلى وضع مقلق يتعين الاستعداد له. ولفتت القناة إلى أن الأطباء في إسرائيل يستعدون لسيناريو يحتاج الآلاف فيه لأجهزة تنفس.