نسبة كبيرة من المصابين أعمارهم من 20 إلى 40 عاماً.. الممثلة جينر: ابقوا في المنازل فالأمر خطير

كايلي جينر، البالغة 22 عاماً، تقول لمتابعيها الـ166 مليوناً، إن كثيراً ممن يعانون من فيروس كورونا كانوا من الشباب.. وتطلب منهم البقاء في المنزل وحلّ الألغاز، بعد أن طلب منها الجراح الأمريكي العام أن تتدخل حثَّت ممثلة تلفزيون الواقع وعارضة الأزياء الأمريكية كايلي جينر متابعيها، وعددهم 166 مليون شخص، على أن يبقوا في المنزل، بعد […]

نسبة كبيرة من المصابين أعمارهم من 20 إلى 40 عاماً.. الممثلة جينر: ابقوا في المنازل فالأمر خطير
كايلي جينر، البالغة 22 عاماً، تقول لمتابعيها الـ166 مليوناً، إن كثيراً ممن يعانون من فيروس كورونا كانوا من الشباب.. وتطلب منهم البقاء في المنزل وحلّ الألغاز، بعد أن طلب منها الجراح الأمريكي العام أن تتدخل حثَّت ممثلة تلفزيون الواقع وعارضة الأزياء الأمريكية كايلي جينر متابعيها، وعددهم 166 مليون شخص، على أن يبقوا في المنزل، بعد ساعاتٍ من طلب الجراح الأمريكي العام جيروم آدامز من نجوم المجتمع استخدام تأثيرهم في مكافحة فيروس كورونا، حسب تقرير صحيفة Daily Mail البريطانية. قال آدامز في أثناء حديثه ببرنامج Good Morning America الخميس 19 مارس/آذار، إن البلاد في حاجةٍ للاستعانة بنجوم مواقع التواصل الاجتماعي مثل جينر، لاستخدام منصاتهم للوصول إلى الشباب الذين لا يستجيبون إطلاقاً لنصيحة الحكومة بالبقاء في المنزل، لإيقاف انتشار “كوفيد-19”.  نشرت جينر (22 عاماً)، في ظهيرة الخميس، على حسابها بمنصة إنستغرام، مقاطع مُصوَّرة مؤقتة، تقول فيها إنها سمعت نداءات آدامز. الممثلة: الأمر خطير قالت النجمة في الفيديو: “استمعت إلى الجراح العام هذا الصباح، ورغم أنني أعمل بالفعل على تذكرة نفسي بممارسة الإبعاد الاجتماعي، فقد شجَّعني حقاً على المجيء هنا للتحدُّث إليكم”.  أضافت: “فيروس كورونا حقيقي أرجوكم ابقوا في منازلكم، تعوَّدوا على الإبعاد الاجتماعي والعزل الذاتي. إن لم تكن تعيش مع أبويك، لا يجب أن تذهب إليهما حتى لا تجلب لهما المرض. ربما يكون لديك بالفعل ولا تعرف بذلك، وهذا سيؤثِّر على أناسٍ آخرين”.  أضافت: “الأمر خطير، والطريقة الوحيدة لإبطاء التفشي هي أن نفعل ذلك، لأن ما مِن علاجٍ في الوقت الحالي”.  أشارت بعد ذلك إلى بحثٍ جديد يوضح أن 29% من أول 2500 حالة مصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، كانت تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً. نادت وهي تنظر مباشرةً إلى الكاميرا: “لا يوجد من هو محصَّن من الإصابة، جيل الألفينات ليس محصناً، الأدلة الجديدة توضح بالفعل أن نسبةً كبيرة من المصابين في المستشفى الآن من الشباب”. عن قضاء يومها في المنزل كشفت جينر أنها اعتادت البقاء في المنزل، وأنها قضت كثيراً من فترة الحمل بالمنزل؛ محاوِلةً تجنب المصورين الصحفيين. قالت: “شاهدتُ أفلاماً، وقرأت كتباً، وكنت استحمُّ طويلاً، وأقضي أياماً كاملة للعناية بجسدي”. كشفت النجمة أيضاً أنها أتمَّت عديداً من ألغاز البازل في فترة حملها، والآن تقوم بالأنشطة نفسها مرة أخرى، “البقاء في المنزل ممتع يا رفاق! انشروا تغريدات لما تفعلونه”. جاء نداء الجراح العام لجينر بعد ظهور صور ومقاطع فيديو مزعجة لمراهقين وشباب، يتدفقون إلى الشواطئ في فلوريدا؛ من أجل إجازة الربيع، ويتجمَّعون ويلعبون رغم أن العالم أجمع على وشك الإغلاق التام، وهناك آلاف من الناس يموتون دون علاجٍ في الأفق.  توضح البيانات الجديدة المفاجئة، الأربعاء 18 مارس/آذار، أن 29% من أول 2500 حالة مصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، كانت تتراوح أعمارهم بين 20 و44 عاماً. ومن هذا العدد، 20% دخلوا إلى المستشفى، واحتاج 12% منهم إلى العناية المركزة. وكان هناك 55% من هذه الحالات تحت سن 65 عاماً. تتعارض هذه الفكرة المرعبة مع الفكرة التي يعتنقها عديد من الشباب، والتي اعتمدوا عليها لكيلا يقلقوا من هذا الفيروس، وهي أنهم محصَّنون من هذا، وأنه لا يصيب سوى كبار السن والمرضى. وجَّه آدامز نداءً حماسياً، الخميس، قال فيه: “لديّ ابنان عمرهما 15 و14 عاماً، وكلما أخبرهما بألا يفعلا شيئاً ما، زادت رغبتهما في فعله”. أضاف: “ما أعتقد أننا بحاجةٍ إليه فعلاً هو أن نجعل المؤثرين في المجتمع مثل كيفين دورانت، ودونفان ميتشل، وكايلي جينر وبقية نجوم مواقع التواصل الاجتماعي، يساعدون الجموع في فهم خطورة الأمر، الناس تموت بالخارج”. أضاف: “لدينا بياناتٌ جاءت من إيطاليا تشير إلى أن الشباب ربما يكونون في خطرٍ أكبر مما كنَّا نعتقد. لكن فكِّر في جدك، فكِّر في حقيقة أنك تنشر مرضاً ربما يكون في النهاية هو ما يقضي عليهم”.