نيمار ينفجر غضباً: "الأسف الوحيد هو أنني لم أضرب ذلك اللاعب"

أظهر النجم البرازيلي نيمار داسيلفا غضبه الكبير، من الأحداث التي عاشها في "الكلاسيكو" الفرنسي المثير، وكانت نتيجتها طرده بالبطاقة الحمراء في الدقيقة الأخيرة من المباراة، التي عرفت خسارة فريقه باريس سان جيرمان ضد الغريم أولمبيك مرسيليا.

نيمار ينفجر غضباً: "الأسف الوحيد هو أنني لم أضرب ذلك اللاعب"

 

أظهر النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا غضبه الكبير، من الأحداث التي عاشها في "الكلاسيكو" الفرنسي المثير، وكانت نتيجتها طرده بالبطاقة الحمراء في الدقيقة الأخيرة من المباراة، التي عرفت خسارة فريقه باريس سان جيرمان على ملعبه "حديقة الأمراء" ضد الغريم أولمبيك مرسيليا بهدف نظيف.

وبسبب ما عاشه مع لاعب أولمبيك مرسيليا، ألفارو غونزاليس، سارع نيمار إلى حسابه في "تويتر" حيث هاجم اللاعب الإسباني من دون أن يسميه بتغريدة قال فيها: "الأسف الوحيد الذي أشعر به هو أنني لم أضرب ذلك اللاعب الأحمق على وجهه".

وبدأت فصول قصة نيمار مع غونزاليس في الشوط الأول من المباراة، حيث التقطت كاميرا التليفزيون نجم برشلونة السابق وهو يتحدث إلى مساعد مدرب أولمبيك مرسيليا يشتكيه عنصرية اللاعب الإسباني، هذا الأخير وصف نيمار بـ"ابن القرد" كما قام بـ "البصق" على الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، وفقاً لإذاعة "آر. آم. سي" الفرنسية.

كما قام نيمار بنشر تغريدة أخرى على حسابه في "تويتر"، وهذه المرة أبدى فيها أسفه على عدم تلقيه الإنصاف من تقنية الفيديو خلال صراعه القوي مع غونزاليس، إذ كتب "تقنية الفيديو التقطت اعتدائي هنا الأمر سهل... الآن أريد أن أرى صورة تدين العنصري الذي وصفني بـ(ابن القرد)...أريد أن أرى، أنا أطرد حسناً، وهو ماذا؟".

وتوجه الحكم في الدقيقة الأخيرة من المباراة إلى تقنية "فار" حين شاهد وجود احتكاك واشتباك لفظي بين نيمار وغونزاليس، ليقرر بعد ذلك طرد اللاعب البرازيلي، وفي تلك اللحظة كان قد قرر أيضاً طرد 4 لاعبين، اثنين من كل فريق، بعدما تحول الملعب إلى "حلبة مصارعة"، وذلك لم يكن إلا نتيجة للأجواء المشحونة التي سادت بين اللاعبين طيلة أطوار المواجهة.