هل العالم بصدد أكبر فائض نفطي على الإطلاق؟

قالت آي.اتش.اس ماركت، إن العالم قد يكون بصدد "أكبر فائض معروض نفطي على الإطلاق"، متوقعة أن يزيد الفائض إلى ما بين 800 مليون و1.3 مليار برميل في النصف الأول من 2020.وعزت، في تقرير اليوم الاثنين، ذلك

هل العالم بصدد أكبر فائض نفطي على الإطلاق؟
قالت آي.اتش.اس ماركت، إن العالم قد يكون بصدد "أكبر فائض معروض نفطي على الإطلاق"، متوقعة أن يزيد الفائض إلى ما بين 800 مليون و1.3 مليار برميل في النصف الأول من 2020.وعزت، في تقرير اليوم الاثنين، ذلك إلى حرب الأسعار الدائرة بين روسيا والسعودية في ظل ركود عالمي وأزمة فيروس كورونا.وقالت إن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام قد يتراجع ما بين مليونين و4 ملايين برميل يوميا على مدى الـ12 شهرا القادمة. الولايات المتحدة قد تبدأ شراء الخام للاحتياطي الاستراتيجي وفي سياق متصل، قال مصدر بوزارة الطاقة الأميركية إن الولايات المتحدة قد تبدأ شراء النفط الخام المنتج محليا لصالح احتياطي البترول الاستراتيجي للبلاد في غضون أسبوعين وقد تملأه خلال عدة أشهر.وكان الرئيس دونالد ترمب، قد قال في ساعة متأخرة من يوم الجمعة، إنه أصدر أمرا لوزارة الطاقة بملء الاحتياطي. تستهدف الخطوة مساعدة منتجي الطاقة المحليين الذين يعانون في ظل تهاوي أسعار النفط جراء انتشار فيروس كورونا وحرب الأسعار الدائرة بين السعودية وورسيا.وتقول وزارة الطاقة إن المخزون يستطيع استيعاب 77 مليون برميل إضافية من الخام. لكن من غير الواضح كيف ستمول الحكومة تلك المشتريات. تراجع أسعار النفط وانخفض النفط اليوم الاثنين مع إخفاق خفض طارئ من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) لأسعار الفائدة في تهدئة أسواق المال العالمية المصابة بالفزع من الانتشار السريع لفيروس كورونا، بينما تُضاف حرب الأسعار بين كبار المنتجين إلى تخمة متنامية في الإمدادات. وفي هذا السياق، قال الخبير النفطي عبدالحميد العوضي، في مقابلة مع "العربية"، إن التوجه الأميركي بملء احتياطيات النفط الاستراتيجية، تسبب بتراجع أعمق لأسعار النفط، موضحاً أن الضغوط كانت في تداولات اليوم مضاعفة على خام برنت مقارنة مع ضغوط خام غرب تكساس. وهبط خام برنت أكثر من 10% مسجلا أدنى مستوى منذ فبراير 2016، عند 30.4 دولار للبرميل. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنسبة 7.26% مسجلا 29.7 دولار للبرميل.