394 وفاة بكورونا في إسبانبا بـ24 ساعة.. وإصابات هولندا تصل 4204

أكدت الحكومة الإسبانية الأحد تسجيل 394 حالة وفاة جديدة في إسبانيا بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما تخطت الإصابات في هولندا 4 آلاف.وذكرت عدة وسائل إعلام إسبانية نقلاً عن أحدث بيانات

394 وفاة بكورونا في إسبانبا بـ24 ساعة.. وإصابات هولندا تصل 4204
أكدت الحكومة الإسبانية الأحد تسجيل 394 حالة وفاة جديدة في إسبانيا بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما تخطت الإصابات في هولندا 4 آلاف. وذكرت عدة وسائل إعلام إسبانية نقلاً عن أحدث بيانات صحية متاحة أن إجمالي عدد الوفيات بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد في البلاد اليوم الأحد ارتفع إلى 1720 من 1326 أمس السبت. وأضافت التقارير أن عدد الحالات المسجلة للإصابة بالبلاد ارتفع اليوم الأحد إلى 28572 من 24926 أمس السبت. يأتي ذلك فيما قالت السلطات الصحية الهولندية، في تحديث يومي اليوم الأحد، إن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا ارتفع بواقع 573 حالة أو نحو 16% ليصل إجمالي الإصابات إلى 4204. وارتفعت الوفيات جراء الفيروس بواقع 43 حالة إلى 179 في المجمل، وتتراوح أعمار الضحايا بين 57 و97 عاما. وعودة إلى إسبانيا، أفادت وسائل الإعلام المحلية، الأحد، أن الحكومة الإسبانية تريد تمديد حالة الطوارئ، التي فرضتها لمدة 15 يوما لمواجهة فيروس كورونا الجديد، لمدة 15 يوما إضافية. وتمنع حالة الطوارئ، التي فرضتها السلطات على مستوى البلاد في 14 مارس/آذار، الناس من الخروج إلا لحالات الضرورة القصوى. وإسبانيا هي ثاني أكثر الدول الموبوءة بالفيروس في أوروبا. ويحتاج تمديد حالة الطوارئ موافقة البرلمان لكن ذلك مسألة مضمونة بعد أن قال حزب المعارضة الرئيسي في إسبانيا إنه سيؤيد ذلك مما أعطى الائتلاف الحاكم ما يكفي من الأصوات لتأييد التمديد. وأوضحت تقارير وسائل الإعلام أن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث ناقش القرار مع زعماء الأقاليم خلال مؤتمر عبر رابط فيديو. وصرح سانتشيث أمس السبت بأن الحكومة ستفعل كل ما يلزم لمكافحة كورونا وحذر من أن" الأسوأ لم يأت بعد" وأن البلاد بصدد أسابيع صعبة، لكنه لم يتناول مسألة تمديد الطوارئ. بلجيكا ستظل مغلقة لثمانية أسابيع أخرى وفي سياق متصل، تم تسجيل 586 إصابة جديدة بفيروس كورونا في بلجيكا اليوم الأحد. وقالت وزيرة الصحة البلجيكية ماجي دي بلوك لصحيفة "دي زونداخ" اليوم، إن إغلاق بلجيكا بسبب وباء فيروس كورونا سيستمر للأسابيع الثمانية القادمة على الأقل. ومنذ 17 مارس/آذار لا يسمح للبلجيكيين بمغادرة منازلهم إلا لشراء الطعام أو الأمور المتعلقة بالصحة أو مساعدة الآخرين. وأغلقت المدارس والجامعات أبوابها ويمارس الموظفون في معظم الشركات عملهم من المنزل. وحُظر السفر لغير الضرورة حتى الخامس من أبريل/نيسان المقبل، كما حظرت كافة التجمعات. وتجوب دوريات الشرطة الشوارع لمراقبة هذه الأوامر وتطبيقها. وفي سؤال عن فترة استمرار هذا الوضع قالت دي بلوك "هذا هو السؤال الذي تصعب إجابته. نحن الآن نتجه إلى ذروة الوباء والتي بعدها سيبدأ المنحنى في الانخفاض". وأضافت "أعتقد أن هذا الوضع سيستمر لثمانية أسابيع أخرى على الأقل. سيكون هذا المنحنى الطبيعي". وقالت إن هذا التقدير يستند إلى ما حدث في الصين وكوريا الجنوبية حيث بلغ الوباء ذروته سابقا.