850 مليون تلميذ محرومون الدراسة.. والسبب كورونا

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) اليوم الأربعاء أن أكثر من 850 مليون شاب في العالم، أي نحو نصف عدد التلاميذ والطلاب، اضطروا حتى الثلاثاء إلى البقاء في منازلهم من دون إمكان

850 مليون تلميذ محرومون الدراسة.. والسبب كورونا
أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) اليوم الأربعاء أن أكثر من 850 مليون شاب في العالم، أي نحو نصف عدد التلاميذ والطلاب، اضطروا حتى الثلاثاء إلى البقاء في منازلهم من دون إمكان التوجه إلى مؤسساتهم التعليمية بسبب وباء كورونا. وقالت المنظمة إنه بسبب الإغلاق الكامل للمدارس والجامعات في مئة وبلدين والإغلاق الجزئي في 11 بلدا آخر بسبب الوباء، فإن عدد من حرموا الدراسة تجاوز الضعف في أربعة أيام ويتوقع أن يزداد، ما يشكل "تحديا غير مسبوق" لقطاع التعليم. وكانت اليونسكو أعلنت قبل نحو أسبوعين أن نحو 300 مليون طالب على مستوى العالم قد يبقون في منازلهم لأسابيع بسبب إغلاق السلطات للمدارس في العديد من الدول في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد. وانتشر الفيروس من الصين إلى نحو 159 دولة وأصاب نحو 200 ألف إصابة ووفاة 8 آلاف شخص. وأغلقت إيطاليا جميع المدارس والجامعات، وشجعت على التعليم الإلكتروني في إطار سعيها لإبطاء وتيرة انتقال العدوى في أكثر دول أوروبا تضررا من الفيروس. وقالت أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو، ومقرها باريس، إن "مدى وسرعة التعطيل الحالي للدراسة لا مثيل لهما، وإذا استمر طويلا، فإنه قد يهدد الحق في التعليم". وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إن تسع دول أخرى أغلقت مدارس في بعض المناطق لديها. وإذا أمرت هذه الدول أيضا بإغلاق جميع المدارس بها فإن 180 مليون طالب آخرين سيُمنعون مؤقتا من ارتياد المدارس.