98 وفاة جديدة بكورونا ببلجيكا.. والإجراءات تكبح التزايد

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة أكثر من 500 شخص في بلجيكا، الثلاثاء، وفق أرقام السلطات الصحية التي أحصت نحو 12 ألف إصابة مؤكدة منذ بدء تفشي الوباء، فيما تم تسجيل 98 حالة وفاة جديدة.وأحصت السلطات حتى

98 وفاة جديدة بكورونا ببلجيكا.. والإجراءات تكبح التزايد
تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة أكثر من 500 شخص في بلجيكا، الثلاثاء، وفق أرقام السلطات الصحية التي أحصت نحو 12 ألف إصابة مؤكدة منذ بدء تفشي الوباء، فيما تم تسجيل 98 حالة وفاة جديدة. وأحصت السلطات حتى أمس الاثنين، 513 وفاة بالإجمال، مع تسجيل 160 وفاة إضافية خلال عطلة نهاية الأسبوع، بالإضافة إلى 11899 إصابة أثبتتها فحوص مختبرية في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 11,4 مليون نسمة، كما أكدت السلطات في مؤتمر صحافي. لكن المتحدثين باسم السلطات في ما يتعلق بالوباء أشاروا إلى أن التزايد في عدد المرضى الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات (4524 بالإجمال) أوإلى أقسام العناية الفائقة (927) على ارتباط بالوباء تباطأ بشكل طفيف خلال الساعات الـ24 الأخيرة. وقال الطبيب إيمانويل أندريه "لسنا في ذروة (الوباء) لكن في ما يعرف بنقطة الانعطاف. وهذا يعني أن زخم الوباء بدأ بالتراجع، بفضل الجهود التي قمنا بها جميعا خلال الأيام الـ15 الأخيرة". وتابع "من المهم للغاية أن نستمر في هذه الجهود"، مؤكداً أن "تراجع المسار بشكل طفيف اليوم لا يعني أنه لن يعود ويرتفع إذا تراخينا في جهودنا". هذا وتحظر الحكومة البلجيكية التجمع منذ 14 آذار/مارس كما فرضت قيوداً صارمة على التنقلات منذ 18 آذار/مارس سعياً لاحتواء انتشار الوباء. وأعلنت رئيسة الوزراء صوفي فيلميس، الجمعة، تمديد الحجر المنزلي المعمم حتى 19 نيسان/أبريل مع إمكانية تمديده لاحقا حتى 3 أيار/مايو.