KPMG: العالم يحتاج لـ"غرفة عمليات حربية" لمواجهة كورونا!

قال رئيس مجلس إدارة KPMG في السعودية، الدكتور عبدالله الفوزان، في مقابلة مع "العربية"، إن ما يحتاجه العالم اليوم هو "غرفة عمليات حربية" لمواجهة وباء كورونا المستجد.وأشار إلى أن دور قمة مجموعة العشرين

KPMG: العالم يحتاج لـ"غرفة عمليات حربية" لمواجهة كورونا!
قال رئيس مجلس إدارة KPMG في السعودية، الدكتور عبدالله الفوزان، في مقابلة مع "العربية"، إن ما يحتاجه العالم اليوم هو "غرفة عمليات حربية" لمواجهة وباء كورونا المستجد. وأشار إلى أن دور قمة مجموعة العشرين في ظل الظروف الحالية، يعد "مفصلياً"، في مواجهة التحدي الكبير "فيروس كورونا". وأكد أن دور القمة لا بد أن ينصب على توحيد المواقف والتنسيق بين الدول تحت مظلة "منظومة عمل دولية"، في اتخاذ الإجراءات الاحترازية، إن كان على صعيد العزل أو إقفال الحدود لتجنب الأسوأ. إلى ذلك، شدد على أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق السعودية، في التوفيق بين الدول التي تترامى الاتهامات في ما بينها بشأن تفشي فيروس كورونا. وحذر من أن بعض الدول قد تفقد اقصاداتها في حال انتشر فيروس كورونا بشكل كامل. وتتجه الأنظار اليوم إلى الرياض حيث ترأس السعودية قمة افتراضية لقادة مجموعة العشرين للبحث عن حلول لتداعيات الأزمة التي تجتاح العالم والناجمة عن تفشي فيروس كورونا، ما تسبب بتداعيات واسعة النطاق على أكثر من صعيد. وستناقش القمة سبل المضي قدما في تنسيق الجهود العالمية لمكافحة كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي. وتعد مجموعة العشرين قوة اقتصادية على الساحة العالمية، تمثل 85% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي و75% من التجارة، ولديها ثلثا سكان العالم. وفي وجه أزمة تفشي فيروس كورونا الذي قد تكون تبعاته أسوأ من الأزمة المالية عام 2008 تتركز الأنظار على قادة مجموعة العشرين لرصد الخطوات المنسقة التي قد تساهم في تفادي الركود. وجاءت رئاسة السعودية لمجموعة العشرين في عام يرى البعض أنه قد يكون الامتحان الأصعب أمام الاقتصاد العالمي، مع انتشار فيروس كورونا، ما يضاعف من أهمية المجموعة ودورها في الاستجابة للتحديات الراهنة.